وزير الخارجية الاريتري يهاجم الإعلام السوداني

وقال على سيد عبدالله وزير الخارجية في تصريحات بثتها وزارة الإعلام على الفضائية الاريترية ونشرت على موقعها على شبكة المعلومات الدولية الانترنت ان 

الإعلام السوداني ظل يستهدف الحكومة الاريترية وينتقد مواقفها ويدس عليها بعض الأخبار على حد زعمه مشيراً في هذا الصدد للمركز السوداني للخدمات الصحفية “smc ” والذي قال انه ينشر أخبارا سامة ومزعجة عن بلاده نافياً ما أورده المركز بشان دعم اسمرا لحركة العدل والمساواة ونشوب أزمات دبلوماسية بيت اريتريا وبعض الدول الإفريقية على خلفية تصريحات ناقدة للدكتور خليل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور لبعض دول القمة الخماسية التي انعقدت بليبيا مؤخراً . من جانبه قال الأستاذ عبدالرحمن إبراهيم عبدالله المدير العام للمركز السوداني للخدمات الصحافية في تصريحات صحفية ان انتقادات الوزير الاريتري مسألة لا تخص المركز والذي أكد انه سيواصل رسالته ولن يعلق على ما تثيره اسمرا بشأن مواده وأخباره ومشيرا إلى ان على وزير الخارجية الاريتري ان كان جاداً في ما يطلقه من تصريحات ان يلتفت إلى قضايا بلاده وأزماتها الدبلوماسية والا ينصرف لمعارك جانبية مع الصحافة الأجنبية بعد ان أغلقها ومنع حريتها في كل من اريتريا ووصل الأمر إلى حد إغلاق مقاهي الانترنت وحجب المواقع الإعلامية التي تملكها المعارضة الاريترية إلى جانب حجب معظم الصحف السودانية وموقع المركز السوداني للخدمات الصحفية على شبكة الانترنت بإريتريا . ومن ناحية أخرى كشفت مصادر عسكرية اريترية واسعة الإطلاع حقيقة محاولة اغتيال الرئيس الاريتري اسياس افورقى . وقال العميد الركن استخبارات أبراهام منجوس مسؤول الملفات الخاصة بحكومة الرئيس افورقى الذي هرب مع ” 17″ من الضباط الاريتريين إلى ميناء جازان السعودي الأسبوع الماضي ان قصة محاولة اغتيال افورقى عبارة عن فبركة سياسية وقال انه تم تكليفي وعدد من الضباط بتنفيذ السينايور الذي رسمته إدارة التوجيه بجهاز الأمن الاريتري . وذكر منجوس في تصريحات خاص ان الأوامر التي صدرت إليه بهذا الخصوص تتمثل في اختيار شخصيات من المعارضة السودانية المتواجدة بإريتريا للمشاركة في تنفيذ المخطط وإيهام المجتمع الدولي بان الحكومة السودانية هي التي خططت ودبرت لاغتيال الرئيس الاريتري اسياس افورقى بعد أخراجه بالصورة التي رسمت له وأكد انه قام بدفع مبالغ مالية لعدد من القيادات السياسية بالمعارضة السودانية بإريتريا نظير تجنيد عدد من المعارضين السودانيين وتدريبهم للقيام بمثل هذه المحاولات وتنفيذ 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *