الخلاص في الرصاص !!! سليمان مندر



هذه المادة نشرت في النفير العدد المذوي ننشرها في الموقع تعميماً للفاذدة 
•يظل فخرا لنا مدى الحياة أن ننتمي للإسلام والعروبة . •ويظل فخرا لنا مدى الحياة أن نولد على أرض إرتريا. •ويظل فخرا لنا مدى الحياة أن نكون من أمة الصمود والتحدي والمجابهة لأعداء الله.

– وفي شرق اكلي قزاي ثار الرجال وتحدوا الجبروت لذات المبادء وان لم يكن من يقوم بذلك اليوم مستعمرا !!! وكانت شرارتها رد على إهانة وجهت لشباب كريم بانتهاك كرامة فتاة من المنطقة عزً عليهم تحمل ذلك المشهد المهين . – وبالامس وبمدينة تسني لم يتحمل مواطنوها ايضا الاستفزازات المتكررة والتي تجاوزت حدها بعد عملية قتل بطريقة تقشعر لها الابدان بالمدينة من قبل عبيد تعليمات اسياس وحماته لمواطن بالمدينة بتهمة عملية التهريب . – قبل الختام على المعارضة الارترية وكل الشعب الارتري ان يتجاوب مع رسائل شعب الداخل فهي في انتظار من يتلقاها ويتجاوب ومعها . – وبكل تاكيد ان جماهير مدنية تسني ومن قبله شباب ومواطني شرق اكلي قزاي وغيرهم من الشعب الارتري اجبروا على القيام بهذه العمليات وهم يعلمون ما ينتظرهم من النظام القمعي ولا يعني ذلك الا فداحة ما يتعرضون له وثقله . – قبل الختام نريد الآن عملا ملموسا في ارض الواقع من قبل قوات التنظيمات الثمانية التي توحدت فالعمل العسكري وحده هو الذي يفهمه النظام وان لغة الرصاص هي اللغة الوحيدة التي يطرب لها وتضطرب منها اوصاله خاصة بعد ان تم اقرار استخدام كل الوسائل لتخليص الشعب الارتري بملتقى الحوار وان الشعب الارتري في الداخل والخارج سوف لن يبخل بالغالي والنفيس وبالمال والارواح كما قدم من قبل وما زال . – ختاما نحي العمليات التي قامت بها قوات حركة الاصلاح الباسلة ونتمنى ان نرى التنسيق الذي تم الاتفاق عليه كما اشرنا اعلاه بين التنظيمات الثمانية النور تحقيقا لرغبات الشعب المكلوم والذي بدأ صبره ينفد وآماله تتسرب كلما طال الامد . ولك الله يا شعب ارتريا ,,,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *