انتقادات لاذعة للحكومة الاريترية على خلفية الزعم بمحاولة اغتيال افورقى


على خلفية الزعم بمحاولة اغتيال الرئيس الاريتري اسياس افورقى ، حيث قال ان اريتريا تريد تشكيل السودان حتى تكون حليفتها ضد اثيوبيا . كما إنها تريد ان تصبح المعارضة السودانية الوريثة للنظام في الخرطوم . وأضاف البروفيسور حسن مكي ان اريتريا استثمرت كثيراً من المعارضة وتريد ان تكسب العالم الغربي المعادى للسودان وان تصبح الشريك الاستراتيجي له في إعادة تشكيل السودان . وأشار حسن مكي ان السودان يملك أدوات ضغط كثيرة على اريتريا ومنها التحالف مع اثيوبيا لإسقاط نظام اسياس افورقى . وأوضح حسن ان من أسبقيات السودان تتمثل في التنمية والعدل الاجتماعي والخدمات ، أما اريتريا فإنها تحكم بعقلية الثورة ولديها استعداد للدخول في حروب لأنها ليست لديها الكثير ما تخسره كما إنها مدعومة خارجياً مبينا ان اريتريا تضع في حساباتها التحالف الاثيوبى السوداني الذي اثر على تفكير القيادة الاريترية والتي تريد في نفس الوقت ان تعطى اثيوبيا مبرراً للانقضاض عليها . كما ان اريتريا تعمل على تعطيل مرور شاحنات النفط الإثيوبية المتجهة للقلابات وقد تعتبره اثيوبيا إعلان الحرب عليها وأيضا اريتريا لا تستطيع ان تشن حروباً إلا إذا كانت هناك مبررات قوية تستطيع ان تقدمها للعالم على الأخص أمريكا ومصر . وعضد حسن مكي بمجموعة من الأدلة على تصرفات اريتريا قائلا ان القوات الاريترية لا تزال موجودة في همشكوريب مع المعارضة السودانية وكذلك الكلام الكثير التى تبثه وسائل الإعلام الإرترية عن محاولة اغتيال افورقى من قبل السودان لإيجاد مسوغ للعدوان على السودان .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.