قبيل ساعات من انعقاد قمة ( تجمع صنعاء للتعاون )جيبوتي تنفي مشاركتها في القمة والمبادرة اليمنية لن تناقش بشكل علني


وقال موسى محمد أحمد مندوب جيبوتي الدائم لدى الجامعة العربية وسفيرها في القاهرة أن التقارير الإعلامية والصحافية التي تحدثت عن مشاركة جيبوتي في أعمال هذه القمة غير صحيحة، مشيرا إلى أن بلاده غير معنية بحضور هذه القمة على الرغم من العلاقات المتميزة التي تربطها بين الدول والحكومات الأعضاء في تجمع صنعاء.
وحول ما نشرته بعض وسائل الإعلام حول قبول جيبوتي منحها وضع المراقب في هذه القمة التي تعقد كل عامين، قال المندوب الجيبوتي إن هذه المعلومات مغلوطة وبعيدة تماما عن الصحة.
وفي سياق آخر ذكرت مصادر مطلعة في الخرطوم لوسائل الإعلام إن المبادرة اليمنية لانهاء النزاعات البينية بين دول القرن الأفريقى وخاصة بين السودان واريتريا من ناحية، واريتريا واثيوبيا من الناحية الأخرى، لن تناقش قى القمة بشكل علني لأنها اصلا “لا تستند الى آليات تنفيذ محددة، ولكنها بمثابة استثمار لمناخ السلام الذي بدأ يهب على المنطقة” حسب تعبير المصادر.
من جانبه أكد الرئيس الصومالى المؤقت عبد الله يوسف، أن القمة الخماسية التي ستعقد في الخرطوم ، في إطار تجمع صنعاء ، لا تمثل أية محاولة لإنشاء محاور أو تحالفات سياسية أو عسكرية في منطقة القرن الأفريقي.
وقال الرئيس يوسف ، ان القمة ستناقش تطورات الأزمة الصومالىة والحاجة الملحة إلى إعادة نشر الأمن والاستقرار في هذا البلد الذي دمرته الحرب الأهلية الطاحنة، التي اندلعت منذ عام 1991، معتبرا أن قادة دول تجمع صنعاء معنيون بالوضع الراهن في الصومال والقرن الأفريقي بشكل عام ، بالنظر إلى المصالح المشتركة لدول وحكومات التجمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.