الصحافة السودانية تبرز أخبار التحالف نقلاً عن المركز الإرتري للخدمات الإعلامية


الاعلان عن ميلاد التحالف الديمقراطي الاريتري المعارض بحضور 16 تنظيماً
الخرطوم : مدثر محمد احمد : 8/03/2005
تشهد ساحة القوي المعارضة الاريترية هذه الايام نشاطاً مكثفاً من خلال التجمعات والتحالفات التي تتشكل سعياً لتوحيد صفوف المعارضة بكافة فصائلها بهدف تشكيل جبهة معارضة كبري تجد سنداً من كافة فعاليات الشعب الاريتري بالخارج والداخل وذلك للعمل علي الاطاحة بالنظام الاريتري بزعامة اسياس افورقي. واعلن في الخرطوم امس عن قيام التحالف الديمقراطي الاريتري والذي يتكون من «16» تنظيماً وحزباً سياسياً في اعقاب الاجتماع الذي عقد بين تلك الفصائل بالخرطوم أمس الاول والذي خرج بحل التحالف الوطني الاريتري. وعلمت «الحياة» ان اجتماع امس الاول سبقته عدة حوارات استمرت زهاء الثلاثة اشهر. وكشف مصدر بالمركز الاريتري للخدمات الاعلامية لـ«الحياة» ان التحالف الجديد يضم تيارات معارضة تمثل كافة الوان الطيف السياسي الاريتري الفاعل علي مستوي الساحة الاريترية المعارضة من اسلاميين ويساريين وعلمانيين وقوي وطنية عريضة وقيادات منقسمة عن الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة «الحزب الحاكم».
ووصف مصدر بالتحالف الديمقراطي الجديد الوضع المعارض حاليا بأنه قد تجاوز حالة الإنقسام التي عانت منها المعارضة طوال السنوات الماضية مشيراً إلى أن التحالف قد

انضم إليه عدد من الشخصيات ذات البعد والوزن الإقليمي والدولي أمثال السيد مسفن حقوس وزير الدفاع السابق بحكومة أسمرا الحالية والسفير محمدنور أحمد سفير إرتريا بالصين وعبد الله آدم سفير إرتريا بالخرطوم والسيد أدحنوم قبرماريام سفير إرتريا في نيجيريا ،
وكشف المصدر إن التحالف المعارض كان قد بدأ نشاطه نشاطه الفعلي مؤخراً قبل إعلانه وذلك عبر اللقاء الذي ضم نائبة وزير الخارجية الأمريكية بالسيد مسفن حقوس وزير الدفاع السابق الذي تناول فيه حالة التدهور التي وصل إليها الشعب الإرتري جراء الوضع القائم القائم إثر سياسات النظام الحاكم في أسمرا .وعلمت ( الحياة )أن إجتماع التحالف الديمقراطي الإرتري قد انتخب السيد حسين خليفه رئيساً للمكتب التنفيذي الذي يضم إى جانبه ثمانية أعضاء وهم أدحنوم قبرماريام نائباً للرئيس وأحمد محمد ناصر مسئولاً للعلاقات الخارجية ومنقستآب أسمروم مسئولاً للإعلام ومحمدنور أحمد للشئون الإجتماعية وقرنليوس عثمان للسكرتاريه وحامد صالح تركي للشئون المالية وإبراهيم هارون للأمن والمعلومات ومحمد طاهر شنقب مسئولاً للجماهير .
وأفاد المركز الإرتري للخدمات الإعلامية أن إجتماع التحالف قد خرج بالإتفاق على ميثاق وطني جديد وخطة عمل مرحلية حيث دعا رئيس التحالف حسين خليفه عقب انتخابه إلى وحدة الصف الإرتري المعارض داخلياً وخارجياً وأضاف مصدر (للحياه ) إنه تم الإتفاق على أسلوب إدارة البلاد في الفترة الإنتقالية من خلال حكومة إنتقالية محددة المدة تنحصر مهمتها في الإعداد لقيام الإنتخابات ،وأكد البيان الصادر عن الإجتماع استبعاد العمل العسكري من وسائل المقاومة التي تنتهجها المقاومة والمعارضة الإرترية حيث أدت المعارضة إستعدادها للدخول في حوار مباشر مع الحكوةمة الإرترية دون شروط مسبقة . وكان الإجتماع قد اختار 27 عضواً كقيادة مركزية تشريعية استندت في تكوينها على التمثيل النسبي . وقال المصدر إن القيادة الجديدة للتحالف تنتظرها عدد من المهام الصعبة التي منها إقناع الدوائر الدولية بأنها قادرة على ملء الفراغ الذي يمكن أن يخلفه النظام القائم كما أن عليها نقل المعركة إلى الداخل الإرتري واستقطاب الجماهير التي تعاني من جراء سياسات النظام .
ويذكر أن صحيفتي الصحافة والأضواء قد أورتا في عددهما الصادر أمس خبر تشكيل المكتب التنفيذي وتصريحات للسيد حسين خليفه نقلاً عن المركز الإرتري للخدمات الإعلامية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.