المعارضة الاريترية: قيام التحالف يعكس الرغبة في التوحد لمواجهة نظام افورقي

اكد سيوم عقبه مكائيل رئيس المجلس الثوري الارتري عضو التحالف الديمقراطى المعارض ان قيام التحالف يعكس الرغبة في التوحد وتطابق الرؤى لمواجهة نظام افورقي واعلن خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده ظهر الخميس بالخرطوم ان ارتريا تشهد عملية افراغ من النظام القائم للشعب الارتري وان ارتريا تحتاج إلى حملة انقاذ من دكتاتورية اسياسي افورقي التي ظلت جاسمة على صدور ابناء الشعب الأرتري منذ زمن طويل. ودعا سيوم إلى اهمية التحول الديمقراطي واستنهاض الهمم وبناء القدرات لإقامة نظام ديمقراطي بصورة سليمه تساهم في البناء والتنمية مشيرا إلى ان التحالف سيقود حملة في سبيل تحقيق الأهداف المنشودة وإقامة علاقات جيدة مع دول الجوار وفي محيطه الاقليمي والخارجي من جانبه اكد حسين خليفه محمد علي رئيس المكتب التنفيذي للتحالف الديمقراطي الأرتري المعارض ان التحالف سيكون بداية النهاية للنظام الحالي الذي يتزعمه اسياسي افورقي وقال خليفه خلال أن التجمع يعد الاساس والمرتكز الذي سيقوم عليه نظام الحكم مستقبلاً بعد زوال افورقي من السلطة والإعتماد على التعددية الحزبية وحتى تكون لدولة ارتريا اضافة ايجابية في المنطقة. واضاف خليفه ان النظام الأرتري فقد الكثير من المقومات في السيطرة على الساحة الارترية الآن وأصبح منبوذا من شعبه واجهزة الدولة بعد توقف الدعم الذي كان يتلقاه من الدول والمنظمات نتيجة لتصرفاته العشوائية وذكر أن المناخ الآن متاح لاسقاط نظام افورقي مشيرا إلى أن هناك العديد من الخطط والبرامج التي وضعت لذلك وقال أننا كتحالف ديمقراطي معارض لا نريد أن تكون بلادنا مصدر قلق لدول الجوار مشيرا إلى ان التحالف والذي يضم 16 تنظيماً يهدف الى أقامة جبهة موحدة ولم المعارضة في بوتقة واحدة لمجابهة النظام الأرتري المستبد والدكتاتوري واستعرض دور وتاريخ المعارضة الارترية منذ فترة ما قبل الاستقلال الي ذلك قال احمد محمد ناصر مسئول العلاقات الخارجية بالتحالف اننا بدأنا بتدشين مرحلة جديدة بإقامة مظلة جامعة لكل القوى الارترية المعارضة لمجابهة نظام افورقي الدكتاتوري الذي حال دون تجميع الطاقات في بناء ارتريا وتدمير البنيات السياسية والإقتصادية والاجتماعية وانتقد ناصر الممارسات التي يقوم بها نظام افورقي تجاه شعبه وضياعه لحقوق الشعب الاريتري واوضح حامد تركي مسئول المال بالتحالف ان هناك ملفات نراهن عليها على اسقاط نظام اسياسي لقبول الخيار الديمقراطي وأن الخيار العسكري هو آخر العلاج الذي نتبعه. وجه منسقي ابا مسئول الإعلام بالتحالف الديمقراطي الارتري المعارض نداء للجيش بأن يضع السلاح والانتقال بالسلطة سلمياً والالتفات إلى بناء مجتمع ديمقراطي معافي واشار إلى سعي التحالف إلى العمل على بناء متجمع ارتري يقوم باعباء التنمية والنهضة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.