فيما يتواصل تسلل الإرتريين إلى السودان إرتريا تشهد حملات تجنيد واسعه تشمل كبار السن والمُسرَحين


وذكرت مصادر مطلعة إن المجندين تم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات والحقوا بالمعسكرات الآتية ( كوربا أمبيتو ، عدي نفاس ، واعلانفحي ) ليتم تدريبهم لمدة شهر كامل .
وأضافت المصادر إن الحملات ربما تشمل الذين تم تسريحهم من المحاربين القدامى ، هذا ولم يصرح أي مسؤول عن أسباب تصاعد عمليات التجنيد الذي طال كافة شرائح المجتمع إلا أن المراقبون فسروا الإجراءات على ضوء ما ذكرته السلطات السودانية من تزايد الحشود الإرترية على الحدود بين البلدين قبالة مدينة كسلا ، حيث أعلن والي كسلا الفريق فاروق حسن محمد نور في وقت سابق ان اريتريا مازالت تشكل اكبر مهدد امني لولايته بحشودها العسكرية على الحدود وتقوم ببعض التحركات الاستطلاعية وتوجد الى جانب المجموعات التي اسماها بالمتمردة في مواقع دفاعية.
وعلى صعيد آخر أفاد والي ولاية القضارف د. عبد الرحمن الخضر أن ولايته تشهد بصورة يومية تسلل أعداد من إرتريا من القوات النظامية والطلاب والأفراد هاربين من النظام الإرتري يبلغ متوسط عددهم 20 شخص يوميا ً، وتعمل الأجهزة الأمنية على تسليمهم لمفوضية اللاجئين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *