في انتهاك جديد لحرية التنقلالسلطات الإرترية تصدر ضوابط جديدة لتاشيرات الخروج


ويعتبر هذا القرار الثاني من نوعه في ذات الإتجاه منذ عام 2003م حيث اصدرت السلطات قراراً حينذاك تحدد فيه عمر الذين يمكن ان يتحصلوا على تاشيرة الخروج بـ خمس واربعون عاماً ـ
( 45) سنة ـ بدلاً من اربعين وهو ماكان معمولاً به قبل ذلك ، وفي ذات الإطار اصدرت الحكومة الإرترية قراراً يقضي بأن يفتح كل مواطن إرتري لديه عملة اجنبية حساباً في البنك بكل ما يملك والا سوف يعتبر حيازة اي عملة بعد ذلك التاريخ مخالفة يستحق مرتكبها العقوبات القاسية .
هذا وتشهد إرتريا حالة من التردي الإقتصادي الذي لم تشهده من قبل ، وندرة في العملات الحرة وهو مادعى السلطات لإصدار القرار الأخير ، كما تشهد في ذات الوقت هروباً جماعياً عبر كل المنافذ الشرعية وغير الشرعية ، حيث افادت مصادر للمركز ان عدد الشباب من الجنسين الذين وصلوا الحدود السودانية في اليومين الفائتين تجاوز الخمسمائة نسمة ، وهو ما إستدعى معتمدية اللاجئين لإعلان حالة الطوارئ وإستنفار كل موظفيها وإنتقال نائب المعتمد من الخرطوم الى كسلا لمتابعة الوضع عن كثب ، كما تشهد كل من الحدود مع إثيوبيا والموانئ اليمنية هروباً مماثلاً ولكن بدرجة اقل مما تشهده الحدود السودانية . هذا وقد عزا مصدر في المعارضة الإرترية هذه التدفق الهائل للشباب
في هذه الأيام للظروف الإقتصادية والسياسية القاسية إضافة الى تجدد نذر الحرب بين إرتريا وإثيوبيا من جديد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *