الأمم المتحدة تحذر من نذر حرب شاملة بين إرتريا وإثيوبيا


وقال إن التوتر بين الجارتين وصل أعلى معدلاته مما تزداد معه المخاوف ، واتهم المبعوث الدولي دولاً وصفها بغير( المسؤولة ) ببيع أسلحة إلى إثيوبيا وإرتريا ، وقال إن هذه التصرفات زادت من إحتمالات الحرب وضيقت فرص السلام . وبين أكسورثي إن البلدين حصلا على اسلحة إضافية في الفترة الأخيرة ، وزادا من عدد قواتهما المسلحة ، إلا أن اكسورثي أشار إلى إمكانية تفادي الحرب إذا جلس البلدان حول طاولة المفاوضات ، مطالباً جهات لم يسمها بالكف عن بيع السلاح إليهما ، حتى لا تسهم تلك الجهات في تأجيج الحرب بينهما .
ويذكر أن أنباء ترددت في وقت سابق عن حشود اثيوبية على الحدود مع إرتريا حيث وصفها رئيس الوزراء الإثيوبي بأنها رسالة موجهة إلى إرتريا وقال إن الحرب ليس خياراً جاذباً للطرفين مبيناً أن الأزمة يجب أن تحل فقط عبرالوسائل السلمية عن طريق الحوار فيما هددت وزارة الخارجية الإرترية ، فيما هددت اريتريا باللجوء الى استخدام القوة لاستعادة أراضيها، ولوحت بخيار الحرب اذا لم يقم المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته

على وجه السرعة حسب تعبيرها. وقالت اريتريا في بيان لوزرارة الخارجية في منتصف الشهر الجاري ان تنفيذ قرار مفوضية الحدود على ارض الواقع بات هو الخيار الاول والاخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.