الحزب الحاكم السوداني يتهم إرتريا بتدبير هجوم على طريق بور تسودان


في وقت أكد فيه المتهمون المختطفون أنهم بصحة جيدة نافين علمهم بمكان احتجازهم مرجحين أن يكون في منطقة على الحدود الإرترية السودانية وأكدوا أنهم وجدوا معاملة كريمة من خاطفيهم .
وفي الأثناء قال الأمين العام للحزب الحاكم د.إبراهيم أحمد عمر أن الهجوم كان مخططاً ومدبراً له قبيل انعقاد ملتقى أبناء الشرق وأردف هذا التصرف مبني على عداوة من دولة جارة وهو تصرف أكدنا مراراً على انه لا يؤدي إلى نتيجة ولا يفتح مجالات الحوار وتابع المؤتمر الوطني يدين هذا المسلم ولن يغلق باب الحوار وشدد عمر على عدم صلة التجمع الوطني المعارض بهذه الحادثة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.