وفـاة وزيـر الخـارجيـة الإرتـري


عبر وسائل إعلامه وتوفي الوزير حسب إعلام النظام عند الساعة السادسة صباحاً بالتوقيت المحلي لإرتريا .
وبوفاة علي سيد وخروجه من المسرح السياسي يفقد اسياس أقوى حليف له من أبناء المسلمين حيث تمسك به جراء مطالبة بعض المتنفذين من أبناء المسيحيين بدور أكبر لهم في الحكومة وهو ما لم يقبله أسياس، فألقى بوزير خارجيته السابق هيلي ولدي تنسائي في السجن واستعان ببعض العناصر المحسوبة على المسلمين و التي لا تحرك ساكنا مثل وزير الخارجية المتوفي ووزير الإعلام الحالي وغيرهم .
يذكر أن الوزير المتوفي قد ألتحق بالثورة منذ الستينيات وشغل عدة مهام هي وزير الداخلية ورئيس هيئة الأركان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.