الأمم المتحدة تأمر أُسر موظفيها بمغادرة إريتريا


ويأتي التحرك الجديد كنتيجة لقرار أممي صدر في نهاية الأسبوع يأمر برفع درجة التهديد الأمني عبر أغلب أنحاء إريتريا إلى المستوى الثالث، وهو المستوى الذي يتطلب مغادرة أتباع الموظفين الأمميين إلى خارج البلاد.
وبحسب ما ذكرت وكالة ‘فرانس برس’، فقد صرّح مسئول تابع للأمم المتحدة – اشترط عدم الكشف عن هويته – أن ‘كافة المناطق بإريتريا قد تم رفعها إلى المستوى الأمني الثالث، فيما عدا منطقة جاش باركا، حيث توجد في المستوى الرابع’، على حد قوله.
وتقع جاش باركا – جنوبي غربي إريتريا- على الحدود مع إثيوبيا، حيث يسمح فقط بالعمليات الأممية الطارئة أن تجرى تحت قواعد تقييم التهديد.
تجدر الإشارة إلى أن المستوى الخامس يعد أعلى تلك المستويات، ويعني إجلاء كافة موظفي الأمم المتحدة.
هذا، وأوضح موظف أممي ثان أن القرار بإجلاء أُسر موظفي وكالة الأمم المتحدة في إريتريا، والذي لم يتم تحديد إطار زمني له حتى الآن، سوف يتضمن أزواج وأطفال الموظفين.
وكانت بعثة حفظ السلام الأممية في إثيوبيا وإريتريا المعروفة باسم ‘UNMEE’ قد أفادت بأن هناك زيادة في تحرك القوات على طول جانبي الحدود، حيث يقال أن الوضع ‘لا يزال متوترًا ومحتمل التطور’.
من ناحية أخرى، صرح دبلوماسيون أن مجلس الأمن سيصوت اليوم الأربعاء على مشروع قرار تقدمت به اليونان يطالب بفرض عقوبات اقتصادية على إثيوبيا وإريتريا في حال لجأت إحداهما إلى القوة لحل الخلاف الحدودي بينهما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *