الحكومة السودانية أبلغت الوسيط الليبي برفضها أي دور لأسمرا


في مقبل الأيام برعاية الرئيس الليبي معمر القذافي مجددة رفضها القاطع لأية مشاركة إرترية في الوساطات ما لم تحسم الملفات العالقة بين البلدين .
وقال رئيس الوفد الحكومي لمفاوضات طرابلس أمين العلاقات الخارجية بالمؤتمر الوطني د. كمال عبيد أن الحكومة أبلغت الوسيط الليبي بشكل مباشر بعدم رغبتها في أية مشاركة لدولة إرتريا وتابع أن العلاقات بين الخرطوم وأسمرا لم تصل مرحلة أن تتوسط إريتريا القضايا السودانية الداخلية مشددا على أن علاقات البلدين إذا عادت إلى طبيعتها لا نمانع في مشاركتها وأبان عبيد أن شروط المساهمة من الآخرين في أي من الملفات الشائكة أن تكون العلاقات الثنائية مواتية وشدد عبيد على أن السودان لن يرهن حل قضية الشرق بتحسن العلاقات مع إرتريا معتبراً أن الموضوعين منفصلان تماماً وقال أن الاتصالات مع قيادات جبهة الشرق مستمرة بغرض الشروع لطي الملف وقطع العبيد بأن الوفد الحكومي يضم تمثيلاً كاملاً لجميع مكونات حكومة الوحدة الوطنية وأبأن أن حزبه حريص على الاستفادة من علاقات الحركة الشعبية مبيناً أن مشاركة وزير الاستثمار مالك عقار ضمنة الوفد من شأنها أن تدفع بملفات التفاوض .
من ناحيتها سارعت جبهة الشرق إلى التأكيد على وجوب الدور الإرتري في المفاوضات وقال نائب الأمين العام للجبهة عضوها المفاوض عبدالله كنه في تصريحات صحفيه ( أننا تعاملنا مع المبادرة منذ انطلاقتها على أساس أنها وساطة ليبية إرترية مشتركة ولا نزال ننظر إليها على هذا الأساس وإذا أرادت الحكومة التنصل من الوساطة فهذا شانها) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *