أرهي : في مؤتمره الصحفي المؤتمرالعام الثاني لم يختلف في المبادئ والثوابت الوطنية


حيث وصف جو المؤتمر بالجدية وارتفاع روح المسئولية عكس الاجتماعات والمؤتمرات السابقة للتحالف ووضح انه قد تخوف في بداية اختياره للرئاسة نسبة لعدة عوامل منها ان الشعب الإرتري يعقد الآمال على هذا المؤتمر إضافة إلى تكهنات الحكومة الإرترية بفشل المؤتمر واشاد بالمسئولية والجدية التي تتسم بها تنظيمات المعارضة الإرترية حيث تميزت المناقشات والمداولات بالوضوح والصراحة والشفافية رغم تعالي الأصوات أحيانا فإن الاحترام المتبادل بين القيادات كان السمت الغالب على الجميع وبفضل ذلك اتخذ المؤتمر العديد من القرارات الهامة التي من شانها ان توجد المخرج للمأزق الإرتري .
وأضاف حمدناك أن المؤتمر ابتدأ بمناقشة التقرير الدوري للقيادة المركزية مناقشة جادة وهادفة حيث تم إجازة التقرير في يوم واحد وهذا إنجاز لم يسبق في المؤتمرات السابقة.
وحول الميثاق تحدث أرهي بأنه قد شهد نقاشاً كبيرا امتد ليومين وتركزت نقاط الخلاف في الفقرتين الرابعة والخامسة و لم يتم فيهما تغيير وما حدث هو تطوير وتثبيت لحقوق القوميات وحقوق الدين والعبادة وتم إجازة ما أضيف إليها بالإجماع وأضاف عندما أقول إجماع رغم وجود تحفظات عليها فانا أعني ذلك فالمتحفظ لم يعترض على القرار.
وأشار أرهي بان ورقة النظام الأساسي شهدت ناقشا كبيراً في فقرة التمثيل في القيادة المركزية واختار المؤتمرون خيار التساوي في التمثيل بالاجماع رغم ما دار حوله من نقاش ، ووصف القرار السابق بانه خاطئ.
بخصوص مؤتمر الحوار الوطني الإرتري أكد أرهي في المؤتمر الصحفي بأن المؤتمر قد عدل الاسم إلى ملتقى التحول الديمقراطي الإرتري وفوض المؤتمر القيادة المركزية القادمة بعقدالملتقى بعد أن حدد نهاية العام الحالي كأقصى موعد لانعقاد الملتقى .
وحول التنظيمات التي تقدمت بطلب العضوية قال أرهي بأن التنظيمات التي تقدمت بعضوية التحالف هي ثلاثة تنظيمات احال المؤتمر طلبها للقيادة المركزية لأن هذا ضمن مهامها وليس من مهام المؤتمر .
وأكد أرهي بأن المؤتمر لم يختلف في المبادئ والثوابت الوطنية وإنما تم التأكيد على الثوابت الوطنية بالاجماع.
وحول وسيلة التغيير أكد أرهي بان التحالف أجاز في ميثاقه استخدام كافة الوسائل لاسقاط النظام الديكتاتوري .
وحول ظروف انعقاد المؤتمر في إثيوبيا قال أرهي بأننا حرمناحقنا السياسي وتحركنا داخل بلادنا فمن الطبيعي أن نعقد مؤتمراتنا في دول الجوار
الجلسة الختامية :
اوضح رئيس سكرتارية المؤتمر بأن الجلسة الختامية ستكون مساء الغد وقد وجهت الدعوة لكل وسائل الاعلام والجهات المعنية ونتوقع ان يخرج الحفل بصورة جميلة خاصة وان التوقيع على الميثاق سيكون واحد من البرامج الختامية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.