نص البيان الختامي للمؤتمر العام الثاني للتحالف الديمقراطي الارتري


وقد قيم المؤتمر أداء التحالف الديمقراطي الارتري في المرحلة الماضية ، حيث ثمن جهود قيادة التحالف والإنجازات التي تحققت على كل الأصعدة ؛ كما قيم الآثار السالبة المترتبة على السياسات العدوانية التي اتبعها النظام الدكتاتوري ضد دول الجوار ، والتي لا تعبر عن تطلعات شعبنا وإرادته في حسن الجوار ، والتعايش السلمي ، مع محيطه ، بل كانت تعبيرا عن طموح النظام للبروز كقوة إقليمية نافذة ، وقادرة على فرض املاءاتها على دول المنطقة وشعوبها ، وقد أفرزت تلك السياسات على الصعيد الداخلي اوضاعا اقتصادية ، واجتماعية ، وأمنية متردية تسببت في لجوء إعداد كبيرة من الشباب إلى خارج الحدود ، وعرضته للضياع والموت وبهذا الصدد يناشد المؤتمر الحكومة الليبية على عدم تسليم هؤلاء الشباب إلى النظام الديكتاتوري في إرتريا كما يناشد المجتمع الدولي على منح هؤلاء الشباب حق اللجوء السياسي .
وفي جو مفعم بروح المسئولية تجاه الوطن والشعب اتسمت فيها جلسات المؤتمر بالشفافية ، وجعلت من المؤتمر الثاني ساحة لحوار وطني هادف ، ناقش المؤتمرون الميثاق السياسي للتحالف ، واجريت فيه تعديلات أمنت على مبادئ الديمقراطية والسلام ، وحقوق الانسان ، التي نصت عليها المواثيق الدولية ؛ واكد على أن الدين والثقافة ، والقومية ، من اهم مكونات هوية الشعب الارتري ؛ وضمن كافة الحقوق الدينية ، والسياسية ، والاجتماعية ، لكل فئات الشعب . ويمثل هذا التوافق حول الميثاق السياسي خطوة جوهرية في تعزيز الوحدة الوطنية ، التي عمد النظام على تخريبها بزرع تناقضات مفتعلة بين مكونات شعبنا ، كما يمثل خطوة هامة لبناء الثقة بين قطاعات شعبنا ، وقواه السياسية . وقد اتخذ المؤتمر جملة من القرارات منها :ــ
· اعتبار المراسيم الصادرة عن النظام بشأن ملكية الارض مراسيم باطلة يستوجب استبدالها وإعادة الأراضي المنزوعة الى اصحابها وفق قانون عادل
· اقر المؤتمر عقد ملتقى للحوار تحت اسم ( ملتقى التحول الديمقراطي الارتري ) تشارك فيه القوى السياسية ، ومختلف شرائح المجتمع الارتري.

وفي هذا المنعطف التاريخي الدقيق الذي تمر به ساحتنا ، يهيب المؤتمر الثاني بجماهير شعبنا المناضل ان يقف صفا واحدا ، الى جانب التحالف الديمقراطي الارتري في مواجهة الطغمة الديكتاتورية ، من اجل تحقيق التحول الديمقراطي وارساء ركائز الامن ، والاستقرار .
كما يهيب المؤتمر بقوات الدفاع الارترية ان تنحاز الى جانب شعبها ، وتقف مع القوى السياسية التي تناهض الدكتاتورية وتسعى لإحلال الديمقراطية في ارتريا.
واشاد المؤتمر بمنظمات المجتمع المدني ، والجاليات ، والمواقع الاعلامية الارترية التي نظمت المسيرات الاحتجاجية ضد النظام الديكتاتوري ، وكشفت انتهاكاته لحقوق الانسان في ارتريا
ويعرب المؤتمر عن عميق تقديره لدولة اثيوبيا شعبا وحكومة ، لاستضافتها لاعمال المؤتمر الثاني للتحالف الديمقراطي ؛ كما يعرب عن تقديره لموقف ملتقى تعاون صنعاء المساند لنضال شعبنا العادل ، وكذلك يشيد المؤتمر بدور المنظمات الطوعية التي تقدم الاغاثات للشعب الارتري ، ومنظمات حقوق الانسان الغربية ، التي درجت على كشف انتهاكات النظام لحقوق الانسان في ارتريا
وختاما يناشد المؤتمر المجتمع الدولي بالضغط على النظام لاطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين ، وسجناء الرأي والضمير ، ومساندة نضال شعبنا الارتري من اجل التحول الديمقراطي ، والسلام الاجتماعي ، في ارتريا .

النصر لنضال الشعب الارتري
المجد والخلود لشهدائنا الابرار
المؤتمر الثاني للتحالف الديمقراطي الارتري
20فبراير2007م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *