رئيس القيادة المركزية : نرفض أي تجميد للتحالف


بأن الموتمر العام الثاني للتحالف قد اختتم وتم فيه تجاوز الكثير من القضايا الخلافية التي كانت تثار بين الفينة والأخرى ومنها فقرتي الشريعة والقوميات حيث تم تجاوزهما بعد نقاش مستفيض عبر صياغات مقبولة للجميع آخذين في الأعتبار برنامج الحد الأدنى الذي يجمع كل الأطراف وتم إجازة الميثاق السياسي في أجواء من الوافق .
وأضاف تولدي بأنه أيضا تم تجاوز نقطة خلاف في النظام الأساسي وهي نسب التمثيل حيث تم المصادقة على ان يتم تمثيل كل تنظيم بممثلين في القيادة المركزية للتحالف .
وقال بانه لمواصلة الكفاح واسقاط نظام أفورقي فقد خرج المؤتمر باستخدام كافة الوسائل المتاحة والتي كانت من نقاط الخلاف داخل التحالف . وبعد إجازة النظام الأساسي والميثاق السياسي اختار المؤتمر قيادة مركزية من 22عضواً.
وعقدت القيادة المركزية جلستها في اليوم التالي للمؤتمر وظهرت هناك أزمة سياسية في اختيار القيادة المركزية وكانت تكمن في كيفية اختيار رئيس المكتب التنفيذي والقيادة المركزية إذ برز رأيان الأول يرى استخدام ما درج عليه التحالف في أختيار المكتب التنفيذي والقيادة المركزية وهي 50 نسبة% + 1 من الأصوات في حين أن الرأي الأخر يرى استخدام نسبة 4/3 الأصوات .
ومضى مناسى يقول بأن الطرف الثاني قد رفض الأخ حسين خليفة وسبب الرفض هو انه اخذ فرصته وتقدم بترشيح الاخ محمد نور أحمد وبعد مداولات تم سحب الأخ حسين خليفة وتم ترشيح الأخ بشير اسحاق إلا أن الأزمة لم تنتهي .
ولم يكن طرح الثلاث أرباع مقبولاً من الناحية العملية لأن الطرفين قد تقدما بمرشح لذلك تقدمنا برأى ان تكون الرئاسة دوريا وتبدأ بالتنظيمات المؤسسة التي لم تنال حظها في رئاسة المكتب التنفيذي إلا هذا الطرح ايضا قوبل بالرفض ووصلنا إلى باب مسدود .
وحتى لا يجمد التحالف نشاطه ويسعى لتفيذ مقررات المؤتمر العام الثاني قامت القيادة المركزية بتشيكل هياكلها بحضور النصاب القانوني للقيادة المركزية حيث أصبحت عضوية القيادة المركزية 20 عضواً بعد تجميد حزب النهضة عضويته في التحالف إذ كان عدد الحضور 14 عضو وهذا يفي بالنصاب القانوني .
وقال : تم اختيار قيادة تنفيذية من ستة أعضاء برئاسة الأخ حسين خليفة وعضوية كل من :
 قرناليوس عثمان نائباً للرئيس وسكرتيرا للمكتب التنفيذي
 محمد طاهر شنقب مكتب الرعاية الاجتماعية والشئون الجماهيرية
 بشير اسحاق مكتب العلاقات الخارجية والإعلام
 ابراهيم هارون الأمن والمعلومات
 حامد تركي المالية
وكذلك تم تعيين المراجع العام للتحالف من خارج القيادة المركزية حسب المنصوص عليه في النظام الأساسي حيث تم اختيار محمد أحمد من الحركة الفيدرالية وقراب أرها من ساقم .
وفي ختام التصريح الصحفي تقدم مدير المركز الإرتري بعدة أسئلة حول استعداد القيادة المركزية لمواجهة الجماهير الإرترية التي كانت تأمل الكثير من التحالف فأجاب بشير اسحاق بان قيادة التحالف جزء من الشعب الإرتري وكلهم مناضلون وليسوا موظفين وبالتالي فالشعب سيتقبلهم بكل سهولة .
وحول إمكانية إجراء حوار بين الكتلتين ذكر بشير بأن مفهوم الكتلتين لم تتبلور حتى الآن لأنه لا توجد برامج سياسية لكل طرف فقد تم إجازة النظام الاساسي والميثاق السياسي من جميع الأطراف ومدار الخلاف هي فقرة في النظام الأساسي يمكن الاتفاق حولها حيث تقرر في اجتماع القيادة المركزية عقد مؤتمر طارئ للخروج من هذه الأزمة و وأقول للتنظيمات التي خرجت فإن باب العودة مفتوح ومقاعدهم في المكتب التنفيذي لا تزال شاغرة إذا رأو العودة .
وحول الوساطة الإثيوبية وما آلت إليه قال بشير توجد وساطة ومساعي حميدة من إرتريين وإثيوبيين ونحن نرحب بكل المبادرات وما نحب أن نؤكده بأنه لا يوجد أي تدخل من أي طرف من الأطراف .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *