سلطات كسلا تبعد 29 لاجئاً إرترياً


وأفاد مصدر مسؤول، إن الحملات التي تستهدف الإرتريين الذين لا يملكون بطاقة لاجئ ولم يوفقوا أوضاعهم في السودان، ستتواصل ، مبيناً أن الإرتريين الذين تم إبعادهم لم يبرروا- أمام المحكمة- وجودهم في مدينة كسلا بطلب اللجوء، وإنما ذكروا أنهم أتوا للتجارة أو بيع البهائم أو زيارة ذويهم ، وذلك نسبة لخوفهم المفرط مما ينتظرهم في إرتريا عند الابعاد .
وقال « كل من ذكر أنه أتى إلى كسلا طالباً اللجوء يتم تحويله إلى معسكر ود شريفي، ويخضع هنالك لعملية الفحص القانوني ».
وناشدت فصائل المعارضة الإرترية الحكومة السودانية بعدم إبعاد الإرتريين إلى بلادهم لما ينتظرهم من مصير مجهول ، داعية إلى توفيق أوضاعهم القانونية.
وكانت سلطات مدينة كسلا قد أبعدت 42 إرتريا الأسبوع الماضي إلى بلادهم، فيما ظل المئات من الموقوفين في السجن المركزي بالمدينة، وبقية أماكن الاحتجاز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *