تقدم قوات إرترية نحو بادمي


1-التواجد في المنطقة المعزولة التي انسحبت منها قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في وقت سابق .
2-استرداد واستلام المناطق التي حددها قرار محكمة لاهاي الصادر في ابريل 2002ن بشأن الترسيم وانفاذ وتطبيق هذا القرار على حد ما جاء من داوئر مطلعة في منطقة الحدود الإرترية الإثيوبية
3-وحددت المهمة الثالثة القيام باعمال التنمية والإعمار التي تخلفت كثيراً على حد زعم مسئولين في النظام الإرتري.
ويذكر في سياق الخبر بان العلاقة بين النظام الإرتري والحكومة الإثيوبية ما تزال في قمة التوتر إثر النزاع الحدودي الذي وقع في الفترة من مايو 98 إلى مايو 2000 وقد تمكنت القوات الإثيوبية وقتها بدحر النظام الإرتري وأوشكت على السقوط وقد قبلت اثيوبيا على مضض وقف إطلاق النار في يونيو 200م الذي توج باتفاق الجزائر في ديسمبر 2002م
لكن العلاقة بين البلدين ما تزال تزداد سوءاً يوما إثر يوم فقد وصلت الآن على حافة ان تشهد المنطقة تطورات ما تجاه المواجهة العسكرية المحتملة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *