صحيفة سودانية تكشف عن تمركز مئات من قوات العدل والمساواة على الحدود الإرترية


وذكرت صحيفة السوداني نقلاً عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن القوات تتمركز بالقرب من منطقة (فوتوتاو) الإريترية، وأضافت المصادر لصحيفة السوداني ان (450) عنصراً تم تخريجهم من دورة تدريبية أقيمت بالمنطقة قبل أسبوع واحد من بداية الهجوم على أم درمان. واعتبر المصدر ان وجود قوات العدل والمساواة بشرق السودان ربما يكون دليلاً لإستراتيجية جديدة تنتهجها الحركة.
وكان قيادي بحركة العدل والمساواة تم اعتقاله بمدينة كسلا أثناء تسلله من اريتريا قد كشف عن تورط ارتريا في المحاولة التخريبية التي استهدفت العاصمة الوطنية للسودان ( أم درمان ) مبيناً أنّ قواتهم على الحدود مع إريتريا وعددها 1500 جندي كانت قد وُضعت في حالة تأهب واستعداد للدخول والتدخل من الشرق لقطع الطريق بين بورتسودان والخرطوم وبعدها الزحف إلى بورتسودان لتعطيل أو تسلّم الميناء وذلك في حالة نجاح العملية التخريبية الفاشلة.
يذكر أن المعتقل الذي جاء متسللاً عبر الحدود السودانية الإريترية قد عثر معه على جهاز اتصال «ثريا» ومبالغ كبيرة بالدولار.
وعلى صعيد ذي صلة أهتمت وسائل الإعلام العربية والعالمية بخبر إغلاق مقرات المعارضة الإرترية بالخرطوم وحظر نشاطها حيث استضافت اذاعة البي بي سي وزير الإعلام الإرتري علي عبدو للتعليق على الحدث حيث جدد نفيه لوجود معارضة إرترية مبيناً أن ما حدث من اغلاق لمقراتها هو شأن سوداني خالص وحول استضافة بلاده لتنظيمات المعارضة السودانية المسلحة قال إن هذه الاستضافة تأتي في إطار الإحسان للجار مبيناً أن الأمر تم بعلم من الحكومة السودانية .
وفي ذات السياق أوردت عدد من الصحف السودانية خبر إغلاق مقرات بصياغة خبرية موحدة فيما أوردت وكالات الأنباء العالمية الخبر باللغتين العربية والإنجليزية ونسبته للمركز السوداني للخدمات الصحفية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *