تقرير إخباري عن السمنار العام الثالث


هذا وقد كلفت بالاعداد له لجنة مكونة من (6) أعضاء باشراف نائب الأمين العام وقد استغرق الإعداد لهذا السمنار ما يزيد عن العام حتى يحقق الثمار المرجوة و كان شعاره : ( وقفات جادة … تقويم بناء … انطلاقة ر اشدة ).
وحقاً كان كذلك حيث اتضح من خلال طبيعة الأوراق التي قدمت في السمنار ونوعية الكادر الحركي الذي دعي ليشارك في هذا الملتقى التنظيمي الذي يمكن وصفه بالمترفد إعداداً وحضوراً وإخراجاً ونأمل أن تكون له آثار تنعكس ايجاباً على الأداء الحركي في المستويات كافة .
افتتح برنامج السمنار في صبيحة يوم 11 صفر 1430هـ -6 فبراير 2009م بكلمة ترحيبية بالحضور بعد أن أخذوا مواقعهم في قاعة السمنار التي تم إعدادها بصورة تتناسب و ضخامة وأهمية الحدث رغم الظروف المحيطة بالعمل ذاتاً وموضوعاً .
تلا ذلك كلمة رئيس اللجنة المنظمة للسمنار حيث تناول فيها خطوات إعداد السمنار والمراحل التي مرت به إلى ان وصل إلى هذا اليوم البهي الذي ازدان أكثر بحضور تلك الكوكبة النيرة من أبناء الحركة حيث كان في الحضور أصحاب التجربة السابقة من جيل التأسيس وكذلك الشباب الواعد الذي يجمع بين الأصالة والمعاصرة فكراً وحركة،وقد مثلت في هذا السمنار كل قطاعات الحركة بنسب .
وقد أوضحت اللجنة المنظمة في كلمتها بأن العضوية التي شاركت كان يتفرض أن تكون ضعف العدد الذي حضر ولولا وجود بعض المعوقات والظروف التي تمر بها الحركة ولكن رغم ذلك كله ما لا يدرك كله لا يترك جله كما جاء في كلمة اللجنة .
وبعد كلمة اللجنة جاءت كلمة الأمين العام للحركة وقد كانت كلمة توجيهية صدرت من قائد الركب فبعد أن رحب بالحضور وشكرهم على تجشم الصعاب توقف وقفات ذكية ولماحة عند بعض المعضلات التي صاحبت مسيرة التغيير وما يمكن أن يلاقيه الذين يريدون تحقيق مقاصد الأمة ووجهت بضرورة أن يبدي كل مشارك رأيه دون تردد وأن يلامس القضايا الحقيقية التي تفيد في رفد مسيرة العمل الحركي والتنظيمي وترتقي بالأداء وتساهم في تطوير الحركة وتدفع بالمسيرة قدماً .
وبعد كلمة الأمين العام بدأ السمنار مباشرة أعماله حسب الجدول الذي كان بين يدي كل مشارك .
قدمت في السمنار خمس أوراق عمل هي :
1.قراءة في الميثاق السياسي للحركة .
2.ورقة الأداء التنظيمي : التقييم والتقويم .
3.مقومات ومفاهيم في مسيرة العمل التغييري (رؤية إسلامية )
4.ورقة التخطيط الاستراتيجي .
5.ورقة التحولات السياسية المتوقعه (الرؤية والموقف )
هذا وقد كانت مداولات المشاركين تتصف بالوضوح والجرأة في تقديم رؤاهم ومقترحاتهم بشأن الأوراق المقدمة ومن ثم الأفكار والمقترحات التي تسهم في تطوير الأداء الحركي والتنظيمي .
هذا وسيتم عرض هذه الأوراق لا حقاً بصورة تفصيلية وكذلك سيجد القارئ الكريم بعض الأوراق كاملة في موقع الحركة.
هذا وتمكن الفريق الإداري والإعلامي من القيام بأعماله بكل كفاءة واقتدار .
وقد اختتمت فعاليات السمنار بلقاء مفتوح مع قيادة الحركة وذلك لتبادل وجهات النظر حول بعض القضايا التي تهم القيادة في هذا الظرف وقد لا تكون مضمنة في أوراق السمنار لخصوصيتها الظرفية والإدارية وقد قدم المشاركون أفكاراً جيدة في هذا الاتجاه .
هذا وقد اختتم السمنار أعماله بتلاوة التوصيات والمقترحات العامة التي خرج بها المجتمعون حيث بلغت (65) توصية بالإضافة لتوصيات مرفقة قدمت من بعض المشاركين وقد أجاز المشاركون التوصيات وتم تسليمها للقيادة من أهم التوصيات :
1.تعميق مفهوم الوحدة والإعلاء من شأنها مع الاهتمام بالتربية الجماعية الوسطية ووضع خطط مدروسة للنهوض بالعمل التربوي التنظيمي والدعوي .
2.استكمال الحوارات التي بدأتها الحركة مع القوى الوطنية الإرترية بدءاً بالحوار الإسلامي الإسلامي في مستويات كافة ووصولاً إلى الحوار الوطني المعمق مع القوى التي تلتقي مع الحركة في قواسم مشتركة مع وزيادة تعزيز دور الحركة داخل منظومة المعارضة الإرترية ممثلة التحالف الديمقراطي الإرتري.
3.الاهتمام بالاجئين الإرتريين والسعي نحو تذليل العقبات التي تعترض حياتهم.
4.انشاء جهاز يختص بالبحوث والدراسات للنظر في المستجدات التي تواجه الحركة .
5.ضرورة تكامل مقومات وأسس ومكونات التغيير المجتمعية لإحداث التغيير المنشود وضرورة دراسة المجتمع الإرتري دراسة معمقة .
6.التعامل بواقعية مع التحولات السياسية المتوقعة وعدم الانعزال والقبول بمبدأ المزاحمة والمدافعة مع ضرورة التوازن عند محطات التحول السياسي .
7.ضرورة بناء التحالفات في المرحلة القادمة بما يحقق للحركة هيبتها ويضيف لها مكاسب سياسية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.