البيان الختامي لانعقاد دورة مجلس الشورى الثانية للحركة


أما بـــعد:
ففي الفترة من 5-6/ربيع الأول/1430هـ الموافق 2-3/مارس /2009 م عقد مجلس شورى حركة الإصلاح الإسلامي الارتري اجتماعه الدوري الثاني في دورة المؤتمرالعام الرابع – مستعينا بالله ومتوكلا عليه – في ظرف يتسم بتسارع الأحداث وتبدل المواقف وتشابك المصالح وتضادها وتزاحم الإبتلاءات على أمة الإسلام فمن استلاب فلسطين ، أرض النبوات ومهد الأنبياء ومسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ،الى احتلال العراق وأفغانستان ، وشتات الصومال ومحاولات إذلال السودان إلى غير ذلك من صنوف الاستهداف .
لكن تبقى أمة الإسلام شامخة لا تنكسر للابتلاء بل تميل للريح حيث مالت ثم تعتدل قائمة كالطود العظيم إيمانا بوعد الله بالنصر والتمكين ثم أملا في مجهود الأمة المقاوم هنا وهناك .
شعبنا الإرتري :
يأتي انعقاد هذه الجلسة والشعب يعيش حياة قاسية تحت نير نظام أفورقي الطائفي، كأصعب مرحلة تمر على ارتريا وشعبها وجيرانها حيث استهدف النظام هوية الشعب ودينه وكل ماهو كريم من عاداته وتقاليده ومصادرة حرياته والمتاجرة بقوته وسلب ممتلكاته وانتزاع مسكنه ومزرعه ومرعاه وتشجيع الإستيطان في أرض الغير سعيا الى زرع الفتنة بين فئات الشعب وكياناته هذا فضلا عن تخريب علاقات أرتريا بجيرانها من شعوب وحكومات .
جمهورنا الكريم :
وقف مجلس شورى الحركة على مسيرة الحركة خلال الدورة الماضية عبر تقارير أداء اجهزة الحركة التنفيذية ولجانها الرقابية مشيدا بأوجه التفوق والنجاح ومنبها على أوجه القصوروالإخفاق لتلافيها والتقليل منها .
هذا وقد أشاد المجلس بأداء المجاهدين وصمودهم وما قاموا به من جهود في مقاومة النظام سائلا الله لهم النصر والتمكين و القبول الحسن للشهداء وعاجل الشفاء للجرحي، وأشاد المجلس بأداء لجان المجلس في المراجعة المالية والرقابة الإدارية وحيا جهدهم في حفظ المال العام والتدقيق فيه جمعا وصرفا وفق القواعد العلمية .
ولم ينس المجلس المرأة الارترية المسلمة حيث أشاد بالجمعية النسائية الإرترية وحيا مجاهداتها ووقفتها مع المجاهدين . كما وقف المجلس على جملة من القضايا السياسية واتخذ حيالها القرارات والتوصيات المناسبة ، حيث :
• أكد المجلس على ضرورة توحيد جهود القوى الإسلامية الإرترية وتضامنها ، وتعزيز العمل المشترك مع كافة القوى الوطنية .
• وقف المجلس على الوضع الإرتري في الداخل وما يتعرض له الشعب من قمعٍ وتشريد واختطاف وقتل ودعا المعارضة الإرترية لانتهاج السبل التي تعجل برفع هذه المأساة .
•أدان المجلس سياسة الاستيطان التي ينتهجها نظام أفورقي وإجبار السكان على النزوح من قراهم ومزارعهم قسراً وإحلال الآخرين فيها .
•وقف المجلس على أوضاع اللاجئين في المهجر والهاربين من جحيم النظام ، ودعا دول الجوار ومنظمات حقوق الإنسان إلى الوقوف بجانبهم والاهتمام بأوضاعهم بما يحفظ لهم الكرامة الإنسانية والعيش الكريم .
•وعلى الصعيد الإقليمي أعلن المجلس وقوفه مع السودان حكومة وشعباً ضد استهداف المحكمة الجنائية .
•كما أشاد المجلس بدور دول محور صنعاء في مناصرتها قضية الشعب الإرتري ، ودعاها للمزيد من المساندة والدعم من أجل تحقيق آمال الشعب الإرتري .
•ودعا المجلس الأخوة في الصومال للتوحد والتفاهم واعتماد خيار الحوار لاستقرار الصومال وتفويت الفرصة على المتربصين به .
•وأكد المجلس مناصرته للشعب الفلسطيني وثمن غالياً الصمود والتضحية في ” غزة الصمود” إبان العدوان الإسرائيلي الغاشم وسأل الله أن يتقبل الشهداء ويشفي الجرحى .
•وفي الختام أكد المجلس على مواصلة المسيرة بفاعلية جادة ، دعوة وسياسة وجهاداً لتحقيق العدل والاستقرار في إرتريا .
حركة الإصلاح الإسلامي الإرتري
مجلس الشورى
6/ربيع الأول/1430هـ ـ 3/3/2009م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.