ترحيل أكثر من 80 أسرة إلى صحراء القرقف


الجدير بالذكر بأن هذه الأسرة قد تم استقدامها من إقليم عنسبا قبل عام ونصف تقريباً إلى منطقة قرست حول الخزان وتم إعطاءهم أراضي زراعية وبعد أن بدأوا في حياة الاستقرار قامت سلطات نظام أفورقي مؤخراً بترحليهم إلى صحراء القرقف مما جعل بعض الأسر تغادر المنطقة متجهة نحو السودان لتنضم إلى موكب اللاجئين ومسلسل المعاناة الإرتري القديم المتجدد وبذلك فقدت هذه الأسر معظم مقومات الحياة وأسباب العيش الكريم فإلى متى يستمر مسلسل التغيير السكاني وإدامة الأزمات في الشعب الإرتري ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *