خبير استخبارى إسرائيلى :تل أبيب تقوم بعمليات إستخبارية فى إريتريا ضد مصر والسودان واليمن

وهو الكشف الذي جاء في تقرير له بصحيفة «هاآرتس» التي يعمل بها محللا للشئون الأمنية، وفي سياق حديثه عن عدم تعيين سفير إسرائيلي في أسمرة هناك حتي الآن.
وقال ميلمان إن عدم تعيين سفير لتل أبيب بإريتريا حتي الآن يعد أمرا خطيرا، خاصة أن الحديث يدور عن دولة من أهم الدول الاستراتيجية لسياسة تل أبيب الخارجية، موضحا في تقريره أن إرتيريا كانت ومازالت منطقة تجمع لعدد من العمليات السرية للمخابرات الإسرائيلية ونقطة مراقبة لعدد من الدول العربية المجاورة وعلي رأسها اليمن ومصر والسودان، علاوة علي أنها «مركز» لطرق البحر الأحمر وإيلات.
ولفت المحلل الأمني إلي أن موظفي الخارجية الإسرائيلية يرفضون العمل في دول أفريقية معتبرين أن التعيين هناك يعد عقابا ونفيا للمسئول المنتدب هناك، موضحا أنه علي العكس تماما يرغب موظفو الوزارة في تمثيل تل أبيب بالدول الأوروبية وعلي سبيل المثال كان هناك 17 مرشحا لمنصب القنصل العام بولاية بوسطن الأمريكية، لهذا ترفض الأغلبية هناك شغل منصب السفير الإسرائيلي بإريتريا.
كما انتقد الخبير الاستخباري تعيين تل أبيب سفيرا دون المستوي في أنجولا مؤخرا، قائلا في تقريره: إن إسرائيل قامت بتعيين يتسحاق يانوكا، أحد الموظفين الصغار في الوزارة، والذي لا يحمل خبرة دبلوماسية كبيرة وتم إرساله إلي أنجولا مندوبا عن تل أبيب بخبرته الضئيلة تلك رغم أن الأخيرة دولة تشهد عملية تطوير اقتصادي كبير، وتستورد منها إسرائيل النفط كما تسعي لبيعها السلاح والعتاد الأمني، محذرا من أن يؤثر ذلك في تبادل المنافع.
وأوضح ميلمان أن أنجولا ستنظر إلي تعيين يانوكا علي أنه إهانة شديدة لها تتناقض وتتنافي مع تأكيدات أفيجدور ليبرمان – وزير الخارجية الإسرائيلية – علي أهمية العلاقات مع الدول الأفريقية خلال زياراته الأخيرة إلي هناك – حسب ما جاء في تقريره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.