تجميع قوة عسكرية كبيرة في عصب في طريقها إلى اليمن

وقد ذكرت مصادر مطلعة بان هذه القوة تتكون من صومالين وربما يوجد بينهم ارتريون ويعتزم النظام الارتري توجيه هذه القوة وفقا لمصادر علمية ـ الي اليمن عبر الشواطئ الارترية لتساهم في حرب الفتنة التي تدور في اليمن الشقيق .
وذكرت المصادر نفسها بان هذه القوة شوهدت مساء أول أمس( في عصب 7/12/2009م .)
وتأتي هذه الحملة العسكرية الموجهة الي اليمن من نظام افورقي عقب تهريب العديد من الأسلحة والذخائر والعتاد العسكري كان اخرها تلك الشحنة المكونة من(1000) طن من الاسلحة القادمة من ايران عبر ارتريا دعما للمتمردين في اليمن .
وفي معرض طلبنا من احد قيادات المعارضةالارترية فضل حجب اسمه ليعلق علي هذا النبأ قال: انا استغرب جدا من ازدواجية المعايير الدولية . فاين مقررات مجلس الامن فيما يتعلق بحماية السلم والامن الدوليين ؟ واين مواقف الدول الكبري التي تحشر انفها في شئون الدول في قضايا اصغرمن ذلك .ام ان النظام الارتري لاتشمله هذه القرارات . فهل هذه ا مغامرات نظام المغرورالذي يريد ان يصرف الانظار عن الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتدهور في الداخل الارتري ام ان نظام افورقي بقاءه في السلطة مرهون بمثل هذه التصرفات غير المسؤلة ومن ثم هذه تصرفات مدفوعة القيمة والاجر مقدما!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.