أقرت خطة للحد من ظاهرة الاتجار بالبشر المعتمدية: تهريب 38 ألف لاجئ إلى أوروبا وإسرائيل عبر السودان

وكشف مساعد معتمد اللاجئين بالولايات الشرقية، الدكتور بلال أحمد موسي، لـ»الصحافة» أن عدد اللاجئين الي معسكر الشقراب منذ العام 2004م وحتي الان بلغ 48000 لاجئ قدموا من اثيوبيا وارتريا والصومال، تسرب منهم 38000 لاجئ عبر تجارة البشر الي ايطاليا وإسرائيل والدول الأوروبية بواسطة شبكات منظمة تعمل داخل السودان وارتريا.
واضح بلال أن نسبة اللاجئين الارتريين الوافدين الي معسكر الشقراب في العام 2009م بلغت 94% من اللاجئين، فيما بلغت نسبة الوافدين الصوماليين 2% والاثيوبيين 4%، بينما بلغت نسبة اللاجئين الارتريين للعام 2008م 71%، وكانت نسبة اللاجئين الصوماليين في نفس العام 25%، وبلغت نسبة اللاجئين الاثيوبيين 4%.
وعزا انخفاض نسبة اللاجئين الصوماليين الي السودان لسهولة الدخول واللجوء الي دول أخرى مثل (كينيا، جيبوتي، اليمن) وكان في السابق يتم لجوء الصوماليين للسودان عبر إثيوبيا، وقال موسى ان ظاهرة تسريب اللاجئين للدول الأوربية أصبحت عبارة عن متاجرة بالبشر، ووصفها بغير الصحية، مؤكدا العمل على الحد منها والسيطرة عليها بالتعاون مع منظمة الهجرة الدولية والأجهزة الأمنية.
وأفاد موسي أن إدارته بدأت في إنفاذ مشروعات تنموية منتجة للاجئين بالمعسكرات المنتشرة في الولايات الشرقية لتحقيق الاكتفاء الذاتي للاجئ عبر برنامج التمويل الأصغر، مشيراً الي إمكانية قيام برامج كبيرة ذات تمويل أكبر لبعض اللاجئين الذين امتدت فترة اقامتهم، وذلك بعد إجراءات الفحص القانوني بقبول هوية اللاجئ أو رفضها حسب المواصفات الدولية والمعلومات لمتوفرة من دولته لتحديد قبوله أو رفضه. وذكر أن إدارته تقدم كل الخدمات الضرورية بالمعسكرات عدا التعليم، بمشاركة المنظمات الطوعية الوطنية والهلال الأحمر وهيئة الأعمال الخيرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.