البيان الختامي لدورة الإنعقاد العادية للمجلس السياسي للمؤتمر الشعبي الإرتري

كما وقف على العقبات والتحديات التي حالت دون تنفيذ عدد من الخطط الطموحة داعياً لبذل المزيد من الجهود من أجل تجاوزها .
كما وقف المجلس على الخطط والبرامج المعدة للمرحلة القادمة ، حيث تم إقرارها بعد مناقشات جادة وبناءة ، داعياً إلى تطوير الأداء وتفعيل العمل بما يتناسب وحجم التحديات والسيناريوهات المتوقعة .
تنعقد هذه الجلسة في ظل ظروف عصيبة يواجه فيها الشعب الإرتري ويلات وجحيم نظام افورقي الديكتاتوري وممارساته التعسفية حيث وقف المجلس بجدية على مجمل القضايا والتحديات المحلية والإقليمية وتداعياتها على الساحة الإرترية بمختلف الأصعدة مندداً بالإنتهاكات الصارخة لنظام أفورقي لحقوق الإنسان وحرياته الأساسية ، وتدخله السافر في الشئون الداخلية لدول الجوار وتصديره لحالة عدم الإستقرار في المنطقة بأسرها داعياً جميع القوى السياسية الإرترية لتعزيز وحدتها وتسريع وتيرة نضالها وصولاً للخلاص من نظام أفورقي .
واستعرض المجلس معاناة اللاجئين الإريتريين في دول الجوار في ظل الأوضاع الإنسانية المتردية وازدياد معدل تدفق الإرتريين نتيجة للظروف المأساوية التي يعيشها الشعب الإرتري في الداخل داعياً المجتمع الدولي للإضطلاع بدوره تجاه هذه المأساة الإنسانية التي تجاوزت الثلاثة عقود.
كما عبر المجلس عن إدانته لعصابات الإتجار بالبشر والمهربين الذين يذيقون أبناء الشعب الإرتري الأمرين إبتزازاً ونهباً دون مراعاة لمأساتهم الإنسانية داعياً الحكومة السودانية وجميع القوى السياسية الإرترية للقيام بإجراءات رادعة وحاسمة ضماناً لسلامة ارواح وممتلكات شعبنا.
وأدان المجلس سياسة التغيير الديمغرافي الممنهج الذي يقوم به نظام أفورقي داعياً إلى مقاومتها بمختلف الوسائل المشروعة حفاظاً على حقوق شعبناً وضماناً التعايش الوطني بين مختلف مكوناته وفئاته .
واستعرض المجلس التطورات المتسارعة التي تشهدها دول المنطقة تجاه التحول الديمقراطي عبر الإنتخابات المزمع انعقادها في عدد من دول الإقليم مثمناً لها و مندداً بنظام افورقي الذي جعل إرتريا جزيرة معزولة ووقف سداً منيعاً امام كل المطالبات الملحة بالتحول الديمقراطي .
وأشاد المجلس بالجهود الحثيثة التي يبذلها التحالف الديمقراطي الإرتري داعياً إلى تسريع وتيرة أدائه وتعزيز وحدته كما دعا للعمل الجاد والمثمر حتى يحقق ملتقى الحوار الوطني للتغيير الديمقراطي المزمع انعقاده خلال الفترة القادمة أهدافه المرجوة وصولاً إلى إسقاط نظام افورقي .
ودعا المجلس المجتمع الدولي إلى الجدية في تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 1907 الصادر بتاريخ 23ديسمبر الماضي على نظام افورقي دون أن يتضرر منه الشعب الإرتري ، وصولاً إلى استتباب الأمن والإستقرار في المنطقة .
وثمن المجلس في ختام أعماله دور تجمع صنعاء للتعاون ودول الجوار في دعم نضالات المعارضة الإرترية من أجل إحلال الأمن والإستقرار والسلام في المنطقة كما عبر عن امتنانه لحكومتي السودان واثيوبيا لاستضافتهما الآلاف من اللاجئين الإرتريين.
المجلس السياسي للمؤتمر الشعبي الإرتري
30مارس2010م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.