بيان جبهة التضامن الإرترية بمناسبة الذكرى التاسعة عشرة للتحرير والسابعة عشرة للاستقلال

بيان جبهة التضامن الإرترية بمناسبة الذكرى التاسعة عشرة للتحرير والسابعة عشرة للاستقلال
أيها الأخوة والأخوات أبناء إرتريا الكرام :
السلام عليكم ورحمةالله وبركاته
تتقدم اليكم الهيئة القيادية المؤقتة لجبهة التضامن الإرترية أينما كنتم- بكل فئاتكم وشرائحكم ومكوناتكم – بالتهنئة بمناسبة مرور (19) عاماً على تحرير الوطن من الاستعمار ومرور(17) عاماً على إعلان الاستقلال . هذا الانجاز العظيم الذي جاء وليد تضحيات كبيرة خلال سنوات حرب التحرير قدمها كل أبناء شعبنا مهراً للحرية والعيش الكريم . ولكن كانت النتيجة حرمان النسبة الغالبة من شعبنا حقهم في التمتع بثمار الحرية التي استرخصوا من أجلها كل نفيس .
لقد صدم الشعب الإرتري – من الذين لم يقرأوا برنامج الجبهة الشعبية ونواياها قراءة صحيحة أو أحسنوا الظن بها – صدمة كبيرة بخيانتها لمبادئ النضال الوطني وقيم الثورة وتنكرها لواجب المحافظة على الوحدة الوطنية وتماسك المجتمع الإرتري . عندما كرست دولة قوقعت نفسها عبر ممارسات عملية بالانحياز الى مكون واحد من الشعب الارترية وكرست جهدها لمعاداة المكونات الأخرى . الأمر الذي يجعل من أوجب واجبات هذه المرحلة بالغة الحساسية في تاريخ وطننا على كل القوى الوطنية الحريصة على مصالح الشعب والوطن أن تجعل هذه الذكرى منطلقاً لمزيد من التوافق والتماسك وتصب كل جهدها في برنامج يهدف الى إزالة هذه الطغمة الدكتاتورية التي أفسدت الحياة وأهلكت كل شيء وأفرغت البلاد من أهلها لتحرير الوطن من هذه القيود التي كبلها به نظام حزب الشعبية وزمرة أسياس الجائرة . وفي الوقت الذي نشيد فيه بوقفة أبناء شعبنا وتمسكهم بوطنهم رغم كل المعطيات القاسية التي يعيشونها فإننا نجدد دعوة شعبنا المكافح الى تصعيد وتيرة العمل ضد الدكتاتورية ونتقدم الى قوى المقاومة الوطنية بدعوة صادقة لتجاوز كل المعوقات التي تقف في وجه تكامل الجهود من أجل وضع حد لمعاناة الشعب الارتري وتخليصه من هذه المأساة التي يعيشها على يد طغمة نظام أسمرا.
أيها الارتريون الأوفياء :
إننا في جبهة التضامن الإرترية التي تأسست على قاعدة الوحدة والتعايش السلمي بين مكونات المجتمع الإرتري والتزام واضح بتكريس نظام ديمقراطي عادل يحفظ للجميع حقهم في المشاركة ويوفر الفرص لبناء وتطور البلاد ويعيش بسلام وتعاون مع دول وشعوب المنطقة ، ننتهز هذه المناسبة لنجدد موقفنا المبدئي بضرورة إزالة هذه الطغمة التي شوهت تاريخنا النضالي وعادت مبادئ عملنا الوطني وزرعت عوامل الفرقة والبغضاء بين الارتريين .
كما ندعو قوى المقاومة الوطنية الى تحقيق المزيد من التفاهم والتنسيق لتحقيق أهداف شعبنا التي يأتي في مقدمتها إزالة هذا النظام ومحو آثار سياساته الظالمة . و ندعو أبناء شعبنا داخل وخارج الوطن الى التمسك ببرنامج القوى الوطنية وتوفير الأجواء والظروف التي تدفع بالعمل المشترك الى الأمام ونسأل الله أن يعيننا على أداء هذا الواجب الوطني والمسئولية الكبيرة ويوفقنا ويسدد خطانا على طريق أهداف شعبنا وتحقيق الحياة الآمنة له . وندعو أشقاءنا وأصدقاء نضالنا لدعم ومساندة هذا المشروع الوطني المقاوم للدكتاتورية ونظام القمع الذي أفسد حياة كل شعوب المنطقة .
التحية الى كل أبناء شعبنا الذين يواجهون أجهزة القمع .
التحية للسجناء والمعتقلين في سجون النظام .
وكل عام وأنتم بخير
الهيئة القيادية المؤقتة
24/5/2010 م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *