مرحباً بالراوية في ثوبها الجديد

فقد جاءات افتتاحية الراوية تحت هذه العنوان : جماهير واعية … نخبة قائدة .. تصنع التغيير. كما تضمن العددان (108-109) من الراوية تغطية خاصة ومفصلة عن القرار الذي صدر ضد النظام الإرتري من مجلس الأمن بالرقم (1907) ، وتقارير عن حالة حقوق الانسان والهروب واللاجئين وفقاً لما جاء في تقارير خاصة ودولية، هذا بالإضافة إلى تغطية خاصة لمناشط الحركة وأعمالها التنظيمية والسياسية، وكذلك ملتقى الحوار الوطني للتغيير الديمقراطي . هذا وشملت صفحات الراوية آخر البيانات السياسية الصادرة عن الحركة وجبهة التضامن والتحالف .
القارئ الكريم : تمتع بقراءة الراوية فهي تروي ظمأك في عالم السياسة الذي يعاني من العطش ولو كان شتاء خاصة في ظل انعدام الحريات الصحفية في ارتريا التي تربع على صدرها نظام أفورقي الطائفي الشيفوني .
ونحن إذ نهديك إصدارة الراوية الجديدة التي توافق الذكرى الـ (19) للتحرير والـ (17) للاستقلال نأمل أن نجدد اللقاء بكم في ظل إرتريا حرة طليقة وقد تخلصت من نظام أفورقي البائس الذي بدأت أركانه تتهاوى .
فإلى اللقاء في الذكرى القادمة للتحرير والاستقلال في ربوع الوطن وقد جمع الله بين أهل الشتات الموزعين في القارات . وما ذلك على الله بعزيز فالعمل العمل والجد الجد ولكل مجتهد نصيب ولن يضيع حق خلفه مطالب بإذن الله .
أسرة تحرير الراوية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *