اختراق الطيران الإرتري للأجواء السودانية

أمس وأول أمس السادس والسابع من شهر ديسمبر الجاري وذلك فوق مناطق القرقف والكرتيب وجنوبا الى قرية حامدايت في مثلث الحدود السودانية الأثيوبية – الارترية ورجحت المصادر بأن الغرض من هذه الطلعات هو التمهيد لمطالبة السودان بترسيم الحدود بين البلدين إضافة إلى استطلاع المواقع الإثيوبية.
يذكر أن النظام الإرتري أبدى قلقا وانزعاجا شديدا مما أسماه اتفاق دفاع مشترك غير معلن مبرم بين السودان واثيوبيا ويعتبر ذلك انحيازا سودانيا واضحا الى اثيوبيا وذلك حسب زعم المسؤول المشار اليه .
وعلى صعيد الاختراقات الحدودية في المنطقة ذاتها يذكر بأن قوات إرترية إعتدت على آراضي سودانية بمنطقة (الكرتيب) الواقعة الى الشمال الشرقي لمدينة ود الحليو
وإستولت على مشروعات زراعية تابعة لمزارعين سودانيين كما قامت بفتح معسكرين عسكريين تنتشر فيهما قوات عسكرية كان ذلك في يوم16/10/2010م ،الجدير بالذكر أن هذه المواقع كانت محل نزاع سابق إلا أن السلطات الإرترية قد أعلنت التخلي عنها وسلمتها الى أصحابه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *