لجنة الشؤون السياسية بالمفوضية الوطنية تعقد اجتماعا ناجحا مع عضو لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان السويدي

وقد تناول اللقاء بالتفصيل النقاط التالية:
– شرح معاناة الشعب الارتري في ظل نظام إسياس الدكتاتوري .
– ملتقى الحوار الوطني وما حققه على صعيد العمل المعارض حيث الطفرة النوعية وبداية الالتحام بين كافة قوى التغيير الديمقراطي ممثلي القوى السياسية ومنظمات المجتمع المدني.
– المفوضية الوطنية وما حققته على الصعيد العملي والآفاق والتطلعات التي ينتظرها منها الشعب الارتري.
– المؤتمر الوطني الجامع المزمع عقده خلال العام 2011م والمخرجات المتوقعة منه، وما يمكن أن يحدثه على صعيد العمل الوطني المشترك .
وبعد أن تناولت الأستاذة عائشة النقاط المذكورة بالشرح التفصيلي، وتبادل أطراف الحديث ابتدرت المسؤولة الأوربية كلامها بالشكر والثناء على هذا العمل الكبير وما تحقق على صعيد العمل الوطني المشترك مبدية كامل الاستعداد للتعاون مع المعارضة الارترية.
هذا وقد طالبت عضو اللجنة السياسية بالمفوضية الأستاذة عائشة من السيدة ( كارينا) أن توصل احتجاج قوى المعارضة الارترية إلى الاتحاد الأوربي، وضرورة وقف تعاون الاتحاد مع النظام الديكتاتوري في ارتريا والانحياز إلى جانب خيار الشعب الارتري الذي يناضل من اجل إقامة نظام ديمقراطي ، هذا وقد وعدت المسؤولة الاوربية برفع طلب وقف الدعم إلى الاجتماع الذي سوف يعقد في بروكسل الأسبوع الجاري مؤكدة على ضرورة التواصل مع قوى التغيير الديمقراطي عبر المفوضية الوطنية .
هذا وفي الختام أوصت المسؤولة الاروبية قوى المعارضة بضرورة تعزيز العمل المشترك حتى تتمكن من تحقيق تطلعات الشعب الارتري .

لجنة الشؤون السياسية
7/2/2011م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.