بروز ازمة قطرية إرترية على خلفية مساندة أفورقي للقذافي

حيث تقف قطر إلى جانب الثوار والاعتراف بهم ودعمهم لاسقاط نظام القذاقي في الوقت الذي يساند فيه نظام أفورقي نظام القذافي من خلال ارسال قوات إرترية قوامها 2400 جندي ارتري حسب بعض المصادر المطلعة إلى طرابلس لدعم نظام القذافي والمساهمة في تقتيل وتشريد الليبيين وهذا ما استنكره النظام في قطر و أدى للأزمة بين البلدين
يذكر أن العلاقات الإرترية القطرية اتسمت خلال المراحل السابقة بالخصوصية و كانت قطر دوما الملاذ الآمن لأفورقي للخروج من ازماته المالية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *