مجموعة مسلحة مشتركة بين المعارضة الدارفورية والاستخبارات الارترية تقوم بجولة في الحدود قبالة كسلا

حيث مرت المجموعة على كل من كنتفات -وابرهيم تاو- وتوماس القريبة جدا من قرية قلسا السودانية وذلك خلال يوم أمس واليوم 11/9/2011و12/9/2011.
يذكر أن القوات المسلحة السودانية والأجهزة الأمنية والشرطية كانت قد دفعت بتعزيزات إلى الشريط الحدودي بين إريتريا والسودان لتأمين الجسرين على نهري سيتيت وعطبرة بعد أن رصدت حشوداً عسكرية لحركة العدل والمساواة بمنطقة أم حجر بالحدود السودانية الإرترية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.