قوات اثيوبية تهاجم قواعد عسكرية في اريتريا‎

وذلك يوم 14/3/2012م في معسكر (دامبا قدامو) الواقعة في الناحية الشمالية لمنطقة بادمي ويعتقد أن النظام الإرتري كان يدرب في هذا المعسكر قوات تابعة للمعارضة الإثيوبية هذا وقد تلقت القوات التابعة للنظام الإرتري خسائر فادحة في الأرواح والعتاد وضربات مؤلمة مما حدا ببقية القوة المتواجدة في المعسكر بالفرار .
وحسب تصريحات المتحدث الرسمي باسم الحكومة الإثيوبية شيمليس كمال فان هذا الهجوم تم اساسا للرد على الهجوم الذي نفذ في 18 كانون الثاني/يناير ونسبته اديس ابابا الى اسمرة، ضد مجموعة من السياح في شمال اثيوبيا والذي قتل خلاله خمسة سياح اوروبيين وخطف المانيان.
وقال شيمليس “في وقت مبكر هذا الصباح (الخميس)، هاجمت قوات الدفاع الاثيوبية موقعا عسكريا داخل اريتريا”، موضحا ان هذه القاعدة تقع على بعد 16 كلم من حدود بلاده الشمالية الشرقية مع اريتريا.
وتأتي هذه العملية اثر الاستفزازات المتكررة التي يقوم بها النظام الإرتري في الحدود بين البلدين في محاولة منه الهروب من مسؤلياته تجاه الدولة والمواطن وتظل وشغل ابناء الشعب الإرتري في معارك انصرافية والدخول في مغامرات عسكرية وسياسية غير محسوبة العواقب ليدفع الشعب الإرتري مثلها
ويذكر في هذا السياق بأن هناك احتمالات تجدد مثل هذه المواجهات في الفترة القادمة وسوف نقوم بموافاة القراء بالتفاصيل حال ورودها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.