عداء إريتري يطلب اللجوء السياسي في بريطانيا


طالب العداء الإريتري، ويناي جيبرسيلاسي، الحكومة البريطانية بمنحه حق اللجوء السياسي للحيلولة دون عودته إلى بلاده عقب اختتام دورة الألعاب الأوليمبية في لندن.

وذكرت صحيفة «جارديان» البريطانية، أن جيبرسيلاسي (18 عاما) الذي جاء بالمركز العاشر في المسابقة الأوليمبية للعدو لمسافة 3000 متر، اتخذ هذا القرار الأحد الماضي بينما كان رفاقه بالمنتخب القومي يشاهدون سباق ماراثون الرجال.

وغادر اللاعب الاريتري مقر إقامة الرياضيين في الحديقة الأوليمبية في ستراتفورد بلندن دون أن يودع رفاقه بالمنتخب.

وقال اللاعب في تصريحات للصحيفة : «عندما كانت في مسابقة الشهر الماضي في إسبانيا استعدت بعض الأمل في أن تتحسن الأوضاع في بلادي، لكن يبدو أن كل ما يفعلونه هو من أجل زيادة المعاناة».

وتنتهي التأشيرة التي منحتها السلطات البريطانية للاعب بحلول نوفمبر المقبل إلا أنه أكد أنه يجري بالوقت الراهن مفاوضات مع ممثلي الوكالة البريطانية للحدود.

ويعد جيبرسيلاسي أول لاعب يشير في العلن إلى نواياه وأسباب عدم رغبته في العودة إلى بلاده رغم أن ثمة عشرة من اللاعبين مازالت وجهتهم غير معلومة حتى الآن داخل بريطانيا.

وكانت الرياضية الإريترية ريهاسيت ميهاري قد طلبت أيضا اللجوء السياسي في بريطانيا إلا أنها تجنبت الحديث إلى وسائل الإعلام خوفا من اتخاذ الحكومة الاريترية إجراءات انتقامية ضد أسرتها، حسبما أعلنت أحدى القوى المعارضة بالبلد الأفريقي.

وقال جيبرسيلاسي : «توجد أسباب تجعلنا نقلق على عائلاتنا لأن النظام سيترجم قراري على أنه خيانة للوطن»، مشيرا إلى مخاوفه من فرض غرامة أو اعتقال أحد أفراد عائلاته من قبل الحكومة الإريترية»، وتشير إحصاءات الأمم المتحدة إلى أن 36 ألف شخص فروا من إريتريا عام 2011 بسبب سوء الأوضاع في البلد الأفريقي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *