تصريح صحفي عن الاجتماع الدوري الثاني للمجلس الوطني الإرتري للتغيير الديموقراطي


افتتح المجلس الوطني الإرتري للتغيير الديموقراطي اجتماعه الدوري الأول بتاريخ 26 نوفمبر 2012 حيث استهل المجلس اجتماعه بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء،
ثم شرع الاجتماع بعض ذلك في حصر العضوية للتأكد من النصاب القانوني، حسب النظام الأساسي للمجلس الوطني. وقد كان عدد الحضور بعد تلاوة أسماءهم 101 عضوًا وغياب 19 عضوًا بعذر و 7 أعضاء بدون عذر من العضوية الكاملة للمجلس وهي127 عضوًا.
وبعد ذلك استمع الاجتماع إلى كلمة رئيس المجلس الوطني السيد/ ظقاي يوهنس تناولت باقتضاب النشاطات التي قامت بها رئاسة المجلس والعوائق التي واجهتها خلال هذه المسيرة. ثم تلى ذلك كلمة المكتب التنفيذي ألقاها رئيسها الدكتور/ يوسف برهانو الذي تناول فيها الأوضاع السياسية الرا هنة التي يمر بها الشعب الإرتري في ظل نظام الجبهة الشعبية والجهود التي بذلها المكتب التنفيذي في تطوير أداء المجلس الهادفة إلى “إنقاذ الشعب والوطن” من النظام الديكتاتوري،
وانتقل الاجتماع، بعد ذلك، لمناقشة جدول أعمال المقترحة من قبل رئاسة المجلس باستفاضة، وبعد إعادة ترتيب الجدول وتحديد الأولويات التي يجب أن يتصدى لها الاجتماع انتهى اليوم الأول بإجازة جدول الأعمال.
وفي يومه الثاني، أقر الاجتماع لائحة تسيير أعماله، ثم استمع إلى تقرير أداء المجلس الوطني خلال الفترة السابقة منذ تاريخ انتخابه من المؤتمر الوطني الإرتري للتغيير الديموقراطي ، بالإضافة إلى تقارير رؤساء
لجان المجالس الدائمة.
هذا وسنوافيكم تباعًا بسير أعمال الاجتماع.
رئاسة المجلس الوطني للتغيير الديموقراطي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *