ما لا يقل عن 10 الاف سجين سياسي في اريتريا

نيروبي – ا ف ب
اعلنت منظمة العفو الدولية في تقرير اليوم الخميس انه يوجد في اريتريا “ما لا يقل عن 10 الاف” سجين سياسي يعيش الكثيرون منهم “في شروط مذرية لا يمكن تصورها” وذلك قبل ايام من الذكرى العشرين لاستقلال هذا البلد.

واشارت المنظمة الى ان المعارضة ممنوعة ووسائل الاعلام المستقلة تم اسكاتها والاقليات مقموعة في هذا البلد الصغير الذي يبلغ عدد سكانه ستة ملايين نسمة في القرن الافريقي على البحر الاحمر.
وقالت كلير بيستون المتخصصة باريتريا في المنظمة التي تدافع عن حقوق الانسان ان”الحكومة قامت بشكل منظم بتوقيفات عشوائية واعتقالات بدون محاكمة لسحق المعارضة وقمع كل انشقاق ومعاقبة كل من يرفض الانصياع” للنظام القمعي.
واضاف التقرير “اختفى ما لا يقل عن عشرة الاف شخص وهم معتقلون في اماكن سرية” ولكن من المستحيل معرفة عددهم بالتحديد، ويقبع السجناء في زنزانات تحت الارض او في مستوعبات. واوضح ان “التعذيب هو عملة رائجة خلال الاستجوابات من اجل المعاقبة او ممارسة الضغط”.
وجاء في التقرير ايضا “في معظم الحالات لا تحصل عائلات السجناء على اية معلومات وغالبا ما لا تسمع اي شيء عنهم بعد اعتقالهم”.
واضاف “كل من ينتقد الرئيس ايساس افورقي (الحاكم منذ الاستقلال) يسجن بدون محاكمة وغالبا في شروط قاسية جدا”.
واوضحت كلير بيستون “بعد 20 عاما على الاحتفالات بالاستقلال، تعتبر اريتريا احدى الدول الاكثر قمعية وسرية في العالم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.