تهنئة التضامن بمناسبة الأضحى المبارك


في هذه الأيام المباركة التي يعيشها المسلمون ويتنسمون عطر بركتها ويقدمون أفضل ما عندهم من أعمال الخير ويجتهدون في بذل الطاعات استقبالا لعيد الأضحى المبارك تتقدم جبهة التضامن الارتري الى كل أبناء الشعب الارتري – والمسلمين منهم على وجه الخصوص

جبهة التضامن الارترية
تهنئة التضامن بمناسبة الأضحى المبارك
الى أبناء الشعب الارتري الصامد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

في هذه الأيام المباركة التي يعيشها المسلمون ويتنسمون عطر بركتها ويقدمون أفضل ما عندهم من أعمال الخير ويجتهدون في بذل الطاعات استقبالا لعيد الأضحى المبارك تتقدم جبهة التضامن الارتري الى كل أبناء الشعب الارتري – والمسلمين منهم على وجه الخصوص- بالتهنئة الحارة ، سائلين الله القدير أن يتقبل منهم صالح أعمالهم ويكلل مسيرة مقاومتهم لظلم عصابة الشعبية بالنصر ويمكنهم من استعادة حقوقهم التي سطت عليها عصابة الجنرالات .ويعيده عليهم وقد تمكنوا من إزالة الظلم وإرساء الأمن في ربوع بلادهم.
لقد كان لصمود الارتريين في وجه ظلم الاستعمار قول غير مردود أنزل به الهزيمة وانتزع منه حقوقه في الحرية والاستقلال واليوم فان في هذه الأيام مناسبة عظيمة وقيم رفيعة علينا أن ننهل من مضامينها ونتمثل قيمها في الاستعداد للتضحية والفداء بالغالي في سبيل المبادئ والارتقاء بالايمان الى مراحل قصة الفداء العظيمة وليس ذلك بغريب على شعبنا الذي حمل البندقية في وجه أعتى الامبراطوريات وأقوى أحلاف الشر وانزل بهم الهزيمة وانتزع منهم حقه ودفع مهرا لحريته مهج ودماء زكية فاستحق الحياة الكريمة .
إننا إذ نثمن صمود شعبنا في وجه ظلم هذه الزمرة المنحرفة وتمكنه من كشف وتعرية جرائمها أمام المجتمع الدولي ونعبر عن إيماننا بقدرته على استرداد حقوقه التي هضمتها لنجدد الدعوة في هذه المناسبة الكريمة الى قوى المقاومة الوطنية أن تشدد الضرب على ركائز وأدوات الجريمة التي يستخدمها اسياس وزمرته في حرمان شعبنا من حقوقه في الحياة. وندعوا شباب ارتريا الذين يعيشون الموت يوميا على يد هذه الطغمة الفاسدة أن يبحثوا عن الحياة في المواجهة الحقيقية مع النظام وينتزعوها من بين مخالبه ويتوحدوا في وجهه ويندمجوا في المشروع الوطني المقاوم للدكتاتورية فان في ذلك اقصر الطرق لانهاء المآسي والجرائم والأحزان التي خيمت على البلاد لعقدين من الزمن ولن يولد فجر الحرية من عصابة الفئة الواحدة إلاّ بالأيدي القابضة على الزناد كما ولد فجر الحرية من قبل تحت ضربات بندقية حرب التحرير.

وكل عام وشعبنا ووطنا بخير
الهيئة القيادية المؤقتة
العاشر من ذي الحجة1434هـ الذي يوافق الخامس عشر من أكتوبر 2013م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *