أبوالحارث : المخرج في المؤتمر الجامع ومايقال عن الحركة محض إشاعات


المصدر: نقلاً عن عدوليس – أقر الأمين العام لحركة الإصلاح الإسلامي الإريتري بفشل المعارضة في إستحقاقات المرحلة معللا ذلك ” بعدم فعالية آلياتها ومظلاتها الجامعة ‘ وقصور أدائها السياسي والدبلوماسي والعسكري كاشفا “عن أن الإجتماع الأخيرة لرؤساء التنظيمات قد أنفض ، دون الوصول إلى رؤية مشتركة ،
ضف إلى ذلك السمنارات والورش التي عقدت في أثيوبيا باسم الشباب والطلاب تارة وباسم المثقفين تارة أخرى … هذه المبادرات والحراك السياسي غير المرشد أدي إلى تشتيت الجهود بدلا من توحيدها كما أدت إلى إضعاف دور المعارضة “. بدلا من تفعيلها على حد قوله .

وقال انهم بصدد التقدم بمبادرة بعقد مؤتمر موسع (للمجلس الوطني الارتري ) هو المحطة المناسبة للاصلاح والتطوير . بمشاركة الجميع حسب رأيه .
وقد رفض آدم إسماعيل ) أبو الحارث )الأمين العام الجديد للحركة ان تكون التدابير السرية والأجواء العامة قد أثرت على نتائج المؤتمر ، واردف ان التحضير للمؤتمر أستمر عامين أولينا فيه أشراك أكبر قاعدة من العضوية من خلال ورش العمل والسمنارات .
إسماعيل رفض بشدة كل ما يشاع حول أوضاع حركته إلا أنه أقر ان ما حدث: (في الأمانة العسكرية لا يخرج عن كونه خلاف بين بعض قيادات العمل العسكري نتيجة الاختلاف في الاجتهادات أدى إلى ثغرات استغلت لاستهداف الحركة من خارجها ) حسب قولة .
كما ندد بشدة بسياسات النظام القائم في أسمرا والتي وصفه بالعصابة التي (أهلكت الحرث والنسل ، والآن عندما لم تجد ما تحرقه بدأت تلتهم نفسها وتأكل أبنائها ، وهي الآن في حالة لا تحسد عليها من المكايدات البينية والصراعات الداخلية ، واعتقد أن مآل نظام افورقي على حافة الانهيار وفي حكم الزوال بحسابات الواقع ، ومحكوم عليه دوليا وأمميا بأنه في قمة هرم الحكومات الفاشلة . حسب تعبيره .
كل ذلك وغيره في حوار شامل مع عدوليس سينشر لاحقا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.