أسمرا تختطف جندياً جيبوتياً أثناء مرافقته للقوات القطرية


المصدر : وكالات – طالبت وزارة الدفاع الجيبوتية، اليوم الأربعاء، الحكومة الإريترية بإطلاق سراح عسكري “اختطف” من منطقة منزوعة السلاح بين البلدين، وحذرت من أنها ستؤثر على دور الوساطة القطرية لحل النزاع الحدودي.

وأدانت الوزارة، في بيان تلقت وكالة “الأناضول” نسخة منه اليوم، عملية الاختطاف، ووصفتها بـ”المخالفة للقوانين والأعراف الدولية، ولمبادرة دولة قطر لحل النزاع الحدودي بين البلدين” القائم بين الدولتين منذ عام 2008.
ودعت الوزارة إلى إطلاق سراح العسكري الجيبوتي فورا ومن دون شروط، وحذرت من أن عملية الاختطاف ستؤثر على دور الوساطة القطرية.
وناشدت قطر بتحمل مسئولية سلامة العسكري، وضمان إطلاق سراحه، وإلزام الجانب الإريتري بما تم الاتفاق عليه في إطار المبادرة القطرية، وإيقاف الخروقات التي تقوم بها القوات الإريترية على حدود البلدين من وقت لآخر.
وأوضح البيان ملابسات حادث الاختطاف الذي وقع في 25 يوليو/ تموز الماضي في منطقة منزوعة السلاح، تخضع لسيطرة القوات القطرية على الحدود.
وأشار إلى أن “العسكري كان ساعة حادث الاختطاف برفقة أفراد من القوات القطرية لحفظ السلام المنتشرة على حدود البلدين قبل اختطافه من قبل القوات الإريترية”.
وفي تصريح سابق لوكالة الأناضول، اعتبر مسؤول رفيع المستوى في جيبوتي أن الوساطة القطرية بين البلدين تعرضت لانتكاسة إثر اعتقال عسكري في الجيش الجيبوتي، كان في مهمة مرور حدودية في الجانب الإريتري برفقة قوات قطرية متمركزة على الشريط الحدودي بينهما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.