النظام الإرتري يستجيب للضغوط القطرية والعربية ويفرج عن الجندي الجيبوتي المختطف


موقع الإصلاح : وكالات – قالت وزارة الخارجية الجيبوتية، اليوم الإثنين، إنه تم إطلاق سراح جندي جيبوتي كانت إريتريا قد اعتقلته في يوليو/تموز الماضي بعد مساعٍ قامت بها بلادها وبوساطة قطرية .

وأضافت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الجيبوتية، أن “مساعي قامت بها جيبوتي والوسيط القطري نجحت في الإفراج عن العريف في الدرك الوطني (الجيش) أحمد عبد الله كامل، الذي تم اعتقاله في الـ 25 من يوليو (تموز) الماضي”.

وأوضحت أنه “تم اعتقاله في المناطق المنزوعة السلاح في ناحية عديتو الحدودية، حيث كان برفقة القوات القطرية المتواجدة في المنطقة المنزوعة السلاح الواقعة بين البلدين”.

ودعت الخارجية الجيبوتية الوساطة القطرية إلى مواصلة جهودها للإفراج عن جميع السجناء الجيبوتيتين التي تم اعتقالهم عام 2008 على إثر اندلاع مواجهات عسكرية على الشريط الحدودي بين البلدين.

وبدأت الوساطة القطرية بعد أيام من اندلاع الأزمة في أبريل/ نيسان 2008، إثر النزاع الحدودي في منطقة دميرة؛ مما أسقط قتلى من الطرفين. وتتهم جيبوتي إريتريا باعتقال 19 ضابطا من قواتها في المواجهات الحدودية بين البلدين.

وإثر ذلك تدخلت قطر، وقامت بدور الوسيط بين البلدين لإنهاء الخلاف الحدودي والتوتر، ونشرت قوات قطرية في الشريط الحدودي في مناطق منزوعة السلاح.

ومنذ ذلك الحين شهدت الحدود بين البلدين حالة من الهدوء قبل أن تتهم جيبوتي، في يوليو/تموز الماضي، إريتريا باعتقال العريف أحمد عبد الله كامل بتهمة دخول الأراضي الإرتيرية وتجاوز الحدود.

وكان مجلس جامعة الدول العربية قد أدان عملية اختطاف الجندي الجيبوتي في المنطقة منزوعة السلاح، وطالب، في السابع من الشهر الجاري، الحكومة الإرتيرية بإطلاق سراحه فورًا، وتسليمه إلى قطر باعتبارها وسيطاً لحل النزاع القائم بين البلدين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *