حركة الاصلاح تعزي انصارالسنة المحمدية في وفاة الدعاة الذين توفوا في الحادث المروري

قال تعالى : (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ* أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ). تحتسب حركة الاصلاح الاسلامي الإرتري عند الله تعالى الشيخ عبد الحليم محمد الأسد أمين جماعة انصار السنة المحمدية بولاية نهر النيل والشيخ الداعية يوسف النور والشيخ عبد الخالق الحاج احمد
والذين توفوا إثر حادث حركة بمدينة شندي بولاية نهر النيل ظهر السبت الثامن من شهر الله المحرم 1436هـ الموافق 1/11/02014م، وكانوا في طريقهم لمدينة عطبرة شمالي العاصمة السودانية الخرطوم لإقامة قافلة دعوية بالولاية .
ولقد تلقت حركة الاصلاح الاسلامي الارتري النبأ بكثير من الحزن والصدمة سائلة الله تعالى ان يتقبلهم قبولا حسنا ويسكنهم فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا وان يبارك الله لهم في ذريتهم وطلابهم وان يمن الله جل وعلى على الجرحى بالشفاء العاجل . ونعرب الحركة عن تعازيها الحارة لجماعة انصار السنة المحمدية بالسودان على هذا الفقد الجلل حيث لا يخفى على احد ما كان من حرصهم رحمهم الله تعالى على الدعوة الى الله والبذل في سبيلها واستسهال الصعاب مهما عظمت ،بعد ان ندبوا انفسهم للقيام بمهمة الدعوة الى التوحيد الخالص واتباع سنة نبيه صلى الله عليه وسلم وجابوا من اجل ذلك اصقاعا شتى . اللهم اغفر لهم وارحمهم واكرم نزلهم والهم آلهم وذويهم الصبر وحسن العزاء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *