يوم المعتقل الارتري


بسم الله الرحمن الرحيم

بيان تضامن بمناسبة يوم المعتقل الإرتري

 

 إلى جماهير شعبنا الارتري فى الداخل والخارج

 يصادف هذا اليوم 14 من أبريل فى كل عام ذكرى يوم
المعتقل الارتري ذلك اليوم المشؤوم الذى يذكرنا بآلام ومعاناة كل المعتقلين
الارتريين القابعين فى سجون وزنزانات نظام أفورقي القمعي منذ بداية تسعينات القرن
الماضى وحتى اليوم دون محاكمات عادلة أو السماح لذويهم بزياراتهم أو حتى مجرد
معرفة أماكنهم واوضاعهم الصحية وهل هم أحياء ام اموات كل ذلك لا لجرم اقترفوه
وإنما نتيجة لسياسات أفورقي التعسفية وممارساته القمعية اللا إنسانية ضد الشعب
الارتري الذى ضحى بكل غال ونفيس من أجل أن يعيش فى بلاده بحرية وأمان وسلام. وقد
أدانت العديد من المنظمات الدولية الحقوقية انتهاك نظام أفورقي لحق الإنسان
الارتري بصورة صارخة ومنافية للقوانين الدولية بما فى ذلك سجناء الرأي والضمير
وقدامى المناضلين وشيوخ المعاهد والخلاوى والمساجد والمعلمين والنساء والأطفال دون
رحمة أو ذرة من الشفقة والإنسانية تجاه هؤلاء الابرياء من الشعب ولكن لا حياة لمن
تنادي .

يا جماهير شعبنا
وأصدقاء قضيته العادلة

 إن حركة الإصلاح الإسلامي الارتري تدعوكم بهذه
المناسبة وتناشد كل أصحاب الضمائر الحية فى العالم بالتضامن مع المعتقل الارتري
الذى يعانى الأمرين ويواجه التعتيم الإعلامي لمحنته الإنسانية ولا يكون ذلك إلا
بمزيد من الإدانة وتعرية مما رسات هذه الطغمة الظالمة فى إرتريا والضغط عليها حتى
ترتدع عن غيها ، كما ندعوا شعبنا بكل قطاعاته لمزيد من الثورة ضد الطغيان
والاحتجاج الواسع رفضا لهذا القهر والكبت والسجون التى امتلأت بعشرات الآلاف من
السجناء والمخطوفين .

 إن عصابة أفورقي لن ترتدع عن غيها إلا بقوة
الحديد والنار وان معاناة المعتقلين والشعب والمشردين لن تنتهي إلا بزوال هذه
العصابة ، لذلك نهيب بكل الشعب الارتري وقواه السياسية توحيد جهودها والعمل الجاد
على إسقاط هذا النظام بكل الوسائل الممكنة ، فإلى المزيد يا شعبنا البطل من
الضربات الموجعة للطغمة الدكتاتورية وازلامها حتى تسقط عروش الظلم والطغيان ويتنسم
شعبنا عبير الحرية الحقيقية والعدل والسلام والحياة الكريمة فى دولة العدل والأمان
بإذن الله .

 

الله أكبر ولله الحمد

الامانة العامة

لحركة الإصلاح الاسلامي
الارتري

14ابريل 2018م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.