السبت 03 شعبان 1441 07:56:17 مساءً


مسيرة قاصدة .. ممارسة راشدة

الأخبار الحركة تحتسب القائد حامد محمود محمد

التاريخ

2018-09-13

عدد المشاهدات

[ 876 ]

المصدر

حركة الاصلاح الاسلامي الارتري

مشاركة المنشور

الحركة تحتسب القائد حامد محمود محمد

الحركة تحتسب القائد حامد محمود حامد

 

 قال تعالى: (مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ) .

 بمزيد من الحزن والأسى تحتسب قيادة حركة الإصلاح الإسلامي الارتري وجماهيرها عند الله تعالى القائد حامد محمود حامد أحد قادة جبهة التحرير الإرترية ومن جيل الرواد والتأسيس للكفاح المسلح والذى وافته المنية بعد معاناة طويلة من المرض في السادس من سبتمبر ٢٠١٨م عن عمر يناهز ال73 عاما قضى جله فى النضال والمدافعة عن القضية كأحد أبطال مسيرة التحرير . وهكذا يمضى رواد النضال الارتري بصمت فى المنافى ويستمر النضال وتبقى القضية التى سقطوا من أجلها حية فى القلوب. وقد تقلد القائد الفقيد حامد محمود فى الجبهة عدة مناصب قيادية منذ تخرجه من كلية الضباط بسوريا منها قائد لواء ،ثم مسؤول المكتب العسكري لأكثر من مرة ،ثم سكرتيرا للجنة التنفيذية ، وكذلك تقلد منصب نائب رئيس الجبهة. وقد عرف القائد حامد محمود بدماثة الاخلاق والتواضع الجم وطيب المعشر والشجاعة والهمة العالية خلال مسيرة النضال.

 وحركة الإصلاح الاسلامي الارتري إذ تتقدم إلى قيادة جبهة التحرير الإرترية وجماهيرها ولكل أبناء الشعب الارتري واسرة الفقيد بأحر التعازي ، تؤكد للجميع بأن مسيرة النضال ومقاومة الطغيان فى ارتريا ستستمر وتتواصل حتى تتحقق أحلام وآمال الشعب الارتري فى الحرية والعدل والسلام .

ألا رحم الله القائد حامد محمود وأسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين .                      (إنا لله وإنا إليه راجعون ).

 

الأمانة العامة لحركة الإصلاح الإسلامي الإرتري

 7سبتمبر2018م

 

الأكثر قراءاة

مقتل وجرح 20 من قوات أفورقي في هجوم مباغت نفذته حركة الإصلاح

البقية

جولة تفقدية لمعسكرات المجاهدين والجبهات الأمامية

البقية

حركة الإصلاح تشن هجوماً على معسكر لقوات النظام بجنوب اوقارو

البقية

حركة الإصلاح الإسلامي الإرتري :تصريح صحفي حول اختطاف الأخ محمد علي سيدنا

البقية

صحيفة سودانية : قوات مسلحة تختطف سودانيين من ولاية كسلا وتقتادهم إلى مدينة تسني

البقية